الرئيس عون يلتقي البطريرك الراعي في بكركي: إحتمال لقاء الحريري


وصل رئيس الجمهورية، العماد ميشال عون، الى الصرح البطريركي في بكركي، التاسعة صباحا من يوم الخميس (السابع من كانون الثاني/ يناير 2021)، ، حيث كان في استقباله عند المدخل الخارجي النائب البطريركي العام المطران، حنا علوان؛ والمطارنة: أنطوان عوكر؛ وبيتر خوري؛ وسمير مظلوم؛ وبول الصياح؛ وطانيوس الخوري؛ ومدير البروتوكول والعلاقات العامة في بكركي، المحامي وليد غياض.

وإستقبل البطريرك الماروني، مار بشارة بطرس الراعي، الرئيس عون عند المدخل الداخلي وإصطحبه الى الصالون الكبير، حيث هنأ رئيس الجمهورية البطريرك بالأعياد، متمنيا ان تعود على اللبنانيين في ظروف أفضل. كما تناول الحديث الإجراءات المتخذة لمكافحة وباء كورونا مع بدء الإغلاق، اليوم وحتى الأول من شباط المقبل.

خلوة

بعد ذلك، عُقدت خلوة في الجناح البطريركي بين الرئيس عون والبطريرك، استمرت 45 دقيقة.

وتحدث بعدها رئيس الجمهورية الى الصحافيين، فقال: “جئنا اليوم نعايد غبطته، لأن الظروف منعتنا من ان نكون هنا يوم عيد الميلاد. وتحدثنا عن الأوضاع العامة التي لا تزال مكتومة، لأن كل الذي يحصل معنا لا يحكى في الاعلام، لأن كل واحد يكتب في الاعلام، مع الأسف، على هواه. وإن شاء الله، يكون هذا اللقاء مثمرا في هذا الموضوع”.

سئل: حكي ان هذا اللقاء كان يمكن ان يجمعكم فيه البطريرك مع الرئيس الحريري، على ان يكون لقاء مصارحة واتفاق على حكومة من دون محاصصة؟

أجاب: “هذا احتمال”.

وفي الختام، رافق البطريرك الرئيس عون حتى المدخل الخارجي للصرح البطريركي، وودعه مع المطارنة الذين كانوا في استقباله.

بيان

أوضح مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية في بيان، ان “لا صحة للمعلومات التي نشرت عن ان اجتماعا كان سيعقد صباح اليوم في بكركي، بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف لتشكيل الحكومة سعد الحريري، برعاية من البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي. والصحيح ان مثل هذا الطرح عرضه البطريرك الراعي على رئيس الجمهورية خلال اجتماعهما اليوم، ولم يكن الرئيس عون على علم مسبق به.فاقتضى التوضيح”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *