مدينة الميناء.. إحتفالية ثقافية لتنمية مواهب الأطفال في برج السباع


نظمت وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار، بتمويل من الصندوق العالمي للآثار، احتفالية ثقافية في برج السباع في مدينة الميناء، طرابلس، في إطار مشروع التدريب على نحت الحجر الذي تجريه وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار والصندوق العالمي للآثار، وتحديدا برنامج مشاركة الشباب.

حضر النشاط الصباحي، المديرة الاقليمية للبنان الشمالي في المديرية العامة للآثار، سمر كرم، مديرة برنامج النحت على الحجر من قبل الصندوق العالمي للآثار، البروفسور جانين عبد المسيح، رئيس لجنة الآثار والتراث في مجلس بلدية طرابلس، الدكتور خالد تدمري، ومنسقة المشروع، المهندسة ريان نجار، ومتطوعون واطفال متدربون لبنانيون وسوريون ومدربات.

كرم

افتتح المشروع بالنشيد الوطني، ثم تحدثت كرم عن الاحتفالية، فقالت :”ان مشروع التدريب على نحت الحجر، الذي يجري في طرابلس بالتعاون بين وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار والصندوق العالمي للآثار على فترة ستة أشهر، يهدف الى إعداد مهارات وإشراكها في عملية ترميم وصيانة المواقع التاريخية والأثرية في العالم العربي، والبرنامج في لبنان يقوم على تدريب مشاركين لبنانيين ولاجئين سوريين، 20 لبنانيا و7 شابات لبنانيات، و14 شابا سوريا وشابتان سوريتان، وشابة مغربية، لتعزيز مهنة نحت الحجر في أعمال الترميم وإعادة إحياء المعالم التراثية المتضررة”.

أضافت: “تم اختيار مدينة طرابلس لأهمية تراثها التاريخي والمعماري بالإضافة الى تراثها اللامادي المتمثل بالحرف التي لا تزال موجودة في المدينة حتى تاريخه، وتم اختيار برج السباع لأنه من المعالم التاريخية المهمة في مدينة طرابلس والميناء، وهو مؤهل لاستقبال برنامج تدريبي من حيث المساحتين الداخلية والخارجية، خاصة في ظل جائحة كورونا. كما ان موقع البرج بالقرب من محطة طرابلس لسكك الحديد كان أيضا عاملا إضافيا لتسليط الأضواء على التراث الصناعي للمدينة”.

ولفتت إلى أن “من ضمن نشاطات هذا المشروع، برنامج “مشاركة الشباب” الذي اقيم اليوم، ويتألف من عدة محترفات للتعرف على معالم المدينة من خلال صور معروضة في برج السباع، صناعة الفخار والحلي، حكواتي وغيرها”.

نجار

بدورها، قالت المنسقة المهندسة نجار: “إن الفعالية تتضمن ستة محترفات لمئة مشترك من لبنانيين ولاجئين سوريين تتراوح أعمارهم بين 3 و16 سنة، الى جانب فريق عمل برنامج التدريب على نحت الحجر، وتشارك جمعيتين بنشاط الشباب”.

وقالت نجار: “يتضمن النشاط الثقافي عدة محترفات منها: المحترف الأول: زيارة معلم برج السباع والصور التي تبرز معالم أثرية مهمة في طرابلس وسوريا، وقام المشاركون بزيارة البرج، مع أدلّاء محليين، بالتعرف على العمارة العسكرية المملوكية ودورها الدفاعي، واستكشاف الصور التي تبرز معالم اثرية في سوريا كتدمر وحصن الأكراد، وفي طرابلس كالتكية المولوية وقلعة طرابلس. المحترف الثاني: صناعة الفخار، قام الزائرون بتعلم تقنية صناعة الفخار وإعداد الأشكال التي يريدونها. المحترف الثالث: أخذ الصور التذكارية بأزياء تاريخية. المحترف الرابع: حكواتي يروي حكايات حول قلعة طرابلس او المعالم التاريخية في المدينة. المحترف الخامس: اكتشاف المواقع على خريطة طرابلس وتلوينها وPuzzle. المحترف السادس: الإضاءة على الحرف كجزء من التراث الثقافي”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *