الأوبئة من حقائق الحياة.. كورونا لن تكون آخر جائحة سيواجهها العالم


العالم قرية صغيرة؛ من أهم الدروس ربما التي استخلصتها البشرية خلال جائحة كورونا التي قلبت العالم رأسا على عقب. مدير عام منظمة الصحة العالمية يحذر من أنها “لن تكون الأزمة الأخيرة” من نوعها.

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، اليوم الأحد (27 ديسمبر/ كانون الأول 2020)، من أن جائحة كوفيد-19 لن تكون آخر أزمة من نوعها سوف يواجهها العالم.

وقال تيدروس، في تسجيل فيديو صدر بمناسبة اليوم العالمي الأول للتأهب للأوبئة، اليوم الأحد: “يخبرنا التاريخ أن هذه لن تكون آخر جائحة، وأن الأوبئة هي حقيقة من حقائق الحياة”.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية إن العمل، بشكل أفضل، في الاستثمار بالصحة العامة، بدعم من الحكومات والمجتمع، يمكنه ضمان “إرث لأطفالنا وأطفالهم في عالم أكثر أمانا ومرونة واستدامة”.

وقال تيدروس إن فيروس كورونا المستجد قلب العالم “رأسا على عقب” خلال الاثني عشر شهرا الماضية، وكان له عواقب ذات تأثير بعيد المدى على المجتمعات والاقتصاديات. غير أنه استطرد قائلا: “الوباء نفسه لم يكن مفاجأة، خاصة في ظل التحذيرات من هذا الاحتمال، ومن عدم استعداد العالم له”.

وقال تيدروس: “يجب علينا جميعا أن نعي الدروس التي تُعلِّمنا إياها الجائحة”. وهذا يشمل الاستثمار في قدرات الاستعداد المسبق، ليس فقط في قطاع الصحة، ولكن أيضا في وجود “نهج شامل للحكومة وكل المجتمع”.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية: “لقد سلطت الجائحة الضوء على الروابط الوثيقة بين صحة الإنسان والحيوان والكوكب”، الأمر الذي يتطلب نهجا مشتركا.


DPA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *