أول مصاب بـ”طفرة كورونا الجديدة” يقيم في طرابلس


أكد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن على أنه “ليس من صلاحيات وزارة الصحة إغلاق المطار أو إلغاء رحلات إنما هي من صلاحيات الحكومة واللجنة العلمية أوصت بإيقاف الرحلات من وإلى بريطانيا وكان على اللجنة الفنية المتابعة الأخذ بهذه التوصية”.

وأضاف حسن في خلال حديث له عبر قناة “الجديد” أن “حالة المريض المصاب بالسلالة الجديدة لكورونا مستقرة وطلبنا من كل الوافدين على متن هذه الطائرة أن يحجروا أنفسهم لمدة 10 أيام حتى وإن كانت حالتهم سلبية”.

وأكد حسن على أن “المصاب بالسلالة الجديدة من كورونا لبناني الجنسية ويقطن محجوراً في طرابلس وهو بحالة صحية جيدة”.

وتابع حسن قائلاً: “كل الإجراءات التقنية والفنية لإستيراد لقاح كورونا جارية على قدم وساق حتى وصوله في الموعود المحدد له في منتصف شباط القادم”

وجاء ذلك بعد تغريدة لوزير الصحة عبر حسابه على”تويتر” كشف فيها انه “تم تسجيل حالة من الطفرة الجديدة من COVID19 في رحلة ME 202 الآتية من لندن في 21 كانون الأول. نتوجه للوافدين من المملكة المتحدة، وبخاصة على متن الرحلة المذكورة وذويهم، بالتنبه والتزام الإرشادات الوقائية. وتتابع الوزارة الحالة والمخالطين”.

وساد لغط حول هوية الشخص المصاب بعدما أفادت اذاعة “صوت لبنان” نقلاً عن مصادر في بلدية حارة صيدا ان الشخص المصاب بالطفرة الجديدة والتي أعلن عنها وزير الصحة يسكن في بلدة حارة صيدا– جادة الرئيس نبيه بري.

واضاقت المصادر ان الشخص المصاب يخضع للحجر المنزلي مع عائلته ويتخذ كافة الاجراءات الوقائية.

لكن نائب رئيس بلدية حارة صيدا حسن صالح سرعان ما نفى كل الاخبار المتداولة عن وجود الشخص المصاب بالسلالة المتحورة في حارة صيدا، مؤكدا انه تبلغ من محافظة لبنان الجنوبي ووزارة الصحة ان الشخص المعني مقيم في منطقة لبنانية اخرى وليس في حارة صيدا .

هذه المعلومات اكدتها مصلحة الصحة في محافظة لبنان الجنوبي التي اوضحت أن “الحالة التي ثبتت إصابتها بالطفرة الجديدة من سلالة فيروس كورونا المستجد القادمة من لندن، والتي أعلن عنها وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، هي في مدينة طرابلس وليست في حارة صيدا”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *