«كل الأسف لسقوط الوعود التي أعطيت».. الراعي برسالة الميلاد يدعو المسؤولين لفك أسر لبنان


وجه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي رسالة الميلاد 2020 بعنوان “الشعب السالك في الظلمة أبصر نورا عظيما”، في حضور الرؤساء العامين والاقليميين والرئيسات العامات والاقليميات.

استهل الراعي رسالته بالقول: “يسعدني أن أحييكم جميعا، وأعرب لكم عن تهاني القلبية وأخلص التمنيات بعيد الميلاد المجيد والسنة الجديدة 2021 وأوجه تحية حارة لقدس الرؤساء العامين والرئيسات العامات، والإقليمين والإقليميات شاكرا لكم محافظتكم على هذا التقليد السنوي، على الرغم من جائحة كورونا، وهو الصلاة معا وتبادل التهاني بالعيد…”

ومما جاء في رسالة الميلاد في ما يخص الوضع اللبناني بوجه عام:

هذا أول عيد ميلاد يمر على أهالي ضحايا تفجير مرفأ بيروت والمنكوبين، وأهالي أعزاء لهم إغتيلوا بالسلاح المتفلت، وقلوبهم جميعا مغارة أحزان ودموع ليولد فيها يسوع. إننا نشاركهم آلامهم الحسية والنفسية في عيد الفرح والبهجة والمحبة ونصلي من أجلهم. وما يؤلمهم يؤلمنا بالأكثر أن التحقيق العدلي يدور حول نفسه وحول الاجتهادات والصلاحيات. لكن الكارثة أكبر من الجميع وتفوق حصانة الجميع.

الشعب يريد الحقيقة، مهما كانت مرجعية التحقيق، ويريد أن يذهب التحقيق إلى أساس الكارثة لا إلى ضفافها. ماذا نقول اليوم لأهالي أكثر من 200 ضحية ولأكثر من 6500 جريح وجريحة ولأكثر من 300 ألف مشرد، بالإضافة إلى نصف الشعب اللبناني الذي صار فقيرا؟ كيف نعوّض على بلد فجّر مرفأه؟ كيف ننظر إلى عاصمة نصفها مدمر، وأجمل أحيائها، وبيوتها التراثية، ومكتباتها، وبناياتها، وجامعاتها، ومدارسها، وكنائسها، ومعابدها، وجوامعها، ومؤسساتها السياحية، مهدم؟ من أين نأتي بـ15 مليار دولار لإعادة الترميم والبناء والتعويض؟ وكيف ننهض بالإقتصاد والتجارة المنهارين؟ مع كل ذلك، ليس عندنا حكومة من دون أي مبرر سوى النيات الخبيثة التي تتسلل وتهدم، مثلما فعلت تلك الحية القديمة (راجع تكوين 3: 1-7).

قلما مرت على أمة أزمة بهذه الخطورة، وتوانى قادتها عن إنقاذها مثل عندنا. وفي الأصل، ما كانت هذه الأزمة الوجودية لتقع لولا سوء أداء هذه الجماعة السياسية، منذ سنوات وصولا إلى اليوم. فهي لم تفهم السياسة: فنا لإدارة شؤون البلاد والشعب، بل جعلته فنا لمصالحها ولتعطيل الحياة العامة، والإستحقاقات الدستورية، وإذلال الشعب، وإفساد المؤسسات، وإعاقة القضاء، وضرب الاقتصاد والنقد. أمام هذا الواقع، لا يسعنا القول سوى أن هذه الجماعة السياسية إنما تتولى إدارة دولة عدوة وشعب عدو.

ونرى، من ناحية أخرى، أن إضعاف الثقة بالشراكة الوطنية، وإعطاء الانطباع بأن لبنان الموحد غير قابل للحياة، فيما لا قيمة للبنان خارج الشراكة والوحدة، ولا قيمة للشراكة والوحدة خارج الحرية والولاء. هناك من يريد أن يقضي على لبنان، النموذج والرسالة والاستثناء، عمدا أو جهلا. لكن رجاءنا وطيد بأن لبنان أقوى من كل هذه المحاولات. وقد أثبت ذلك في الماضي وسيثبته في الحاضر. سيقوم بالعزة والمجد. ونحن عازمون على مواجهة التحديات مهما تعددت وعظمت. نحن مصممون على إنقاذ لبنان الديمقراطي، الحيادي، المستقل. لبنان السيادة والشراكة والرقي.

على الرغم من النكسات التي طرأت على صيغة العيش معا بسبب تعدد الولاءات، وتسرب العقائد الغريبة عن مجتمعنا المسيحي/ الإسلامي، وتكاثر التدخلات الخارجية، لا بد من إعادة تجديد الإيمان بالشراكة في إطار لامركزي وحيادي ومدني. لا بد من إعادة تحديد معنى التعددية الحضارية، وإنتاج دولة ينسجم بنيانها مع تطور المجتمع اللبناني. لا قيمة للتعددية خارج الشراكة والدستور والدولة واحترام الآخر والاعتراف بخصوصياته. حري بنا، وهذا من مصلحتنا جميعا، أن نعيد الصيغة اللبنانية إلى ثنائيتها التاريخية، أي إلى الشراكة بين المسيحيين والمسلمين، لنقيها صراعات المذاهب والطوائف التي ساهمت في تشويه صورتها. لبنان بتأسيسه: وطن للسلام، لا للصراعات، ودولة واحدة للمواطنين، لا دويلات للطوائف والمذاهب والأحزاب والنافذين.

يريد اللبنانيون أن يعيشوا في لبنان الكبير بالمساواة مع بعضهم البعض، لا على حساب بعضهم البعض، وضد بعضهم البعض. المساواة في الإنماء والضرائب والرسوم والجباية، المساواة في المشاركة في القرار الوطني، لا في التفرد به خارج الشرعية وفرضه على الآخرين.

تعلمون أن مسؤولياتنا التاريخية والوطنية دفعتنا إلى القيام بمبادرة تهدف إلى حث المسؤولين على تأليف حكومة سريعا، منعا للإنهيار الشامل. ومنذ اللحظة الأولى، كنا ندرك الصعوبات الداخلية والخارجية، ووجود أخرى خفية ومفتعلة، تعيق التشكيل. لكننا أخذنا بالاعتبار مصلحة المواطنين ومآسيهم. كنا نراهن على الضمير. وكان المبدأ ألا يتحكم أي طرف بمفاصل الحكومة خارج المساواة بين الطوائف. الشعب، ونحن معه، يريد حكومة اختصاص محصنة بوجه التسييس، تتولى ورشة النهوض والإصلاح، وتعيد لبنان إلى منظومة الأمم. كنا في معرض إنتظار حكومة تصلح الدولة، لا في معرض تأليف حكومة يسيطر البعض من خلالها على مفاصل البلاد. كنا في معرض إنقاذ الشعب، لا في معرض إعلان سقوط الدولة. لقد أسفنا ،كل الأسف، لسقوط الوعود التي أعطيت لنا. فعاد تأليف الحكومة إلى نقطة الصفر. أيها المسؤولون، فكوا أسر لبنان من ملفات المنطقة وصراعاتها، ومن حساباتكم ومصالحكم المستقبلية الخاصة.

حبذا لو يبادر المعنيون إلى مصارحة الشعب في أسباب عدم تأليف الحكومة. فمن حقه أن يعرف واقعه ومصيره. ان لدى بعض المسؤولين الجرأة في الفشل، فليكن لدى البعض الآخر الجرأة في النجاح، وفي مصارحة الشعب.

مع كل ما جرى، نحن مستمرون في مساعينا بكل ما أوتينا من قوة وإيمان ومن ثقة الشعب وشبابه. من كان مؤتمنأ على التاريخ لا يتراجع أمام صعاب الحاضر. فمساعينا لا تهدف إلى تأليف حكومة وحسب، بل إلى إنقاذ لبنان، وسننقذه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *