سفير إسرائيل في برلين يؤكد الإنفتاح على إتفاق نووي موسع مع إيران


يؤكد السفير الاسرائيلي في برلين أن إسرائيل منفتحة على الفكرة التي تقدمت بها ألمانيا بشأن اتفاق إيراني أوسع، يشمل خصوصا البرامج الباليستية الإيرانية، بعد تولي الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، مهامه الشهر المقبل.

قال السفير الاسرائيلي في ألمانيا، جيريمي يسخاروف Jeremy Issacharof، لوكالة فرانس برس إن الدعوة الأخيرة التي وجهها وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إلى توسيع الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015 “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

وكان الرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترامب، الذي سيغادر البيت الأبيض في كانون الثاني/ يناير، انسحب، في 2018، من الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا مع إيران لمنعها من امتلاك أسلحة نووية.

ورأى ترامب أن الاتفاق ليس كافيا للحد من تحركات الجمهورية الإسلامية التي تؤدي إلى “زعزعة الاستقرار”.

من جهته، أكد الرئيس الديموقراطي المنتخب، جو بايدن، خطته العودة إلى هذا الاتفاق.

شراكة “ثلاثية”

لكن طهران شددت موقفها، في الأسابيع الأخيرة، إلى درجة دفعت باريس ولندن وبرلين إلى التعبير، في بداية كانون الأول/ ديسمبر، عن “قلقها العميق” من تركيب ثلاث مجموعات متتالية جديدة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لتخصيب اليورانيوم في نطنز (وسط إيران).

وكان وزير الخارجية الألماني طالب، في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر، بـ”اتفاقية نووية إضافية” من شأنها أن تحظر تطوير أسلحة نووية، وكذلك الصواريخ البالستية “التي تهدد المنطقة بأسرها”.

وقال السفير الاسرائيلي إنه ينبغي على الدول الموقعة للاتفاق أن تأخذ في الاعتبار “تورط إيران الذي يزعزع الاستقرار”، في دول مثل سوريا ولبنان واليمن والعراق، قبل أي مفاوضات جديدة مع طهران.

وأضاف “أعتقد أن الناس يجب أن يدركوا أنه لا يمكننا العودة إلى عام 2015 ببساطة”، مشيرا إلى أنه “كان هناك إنتاج لصواريخ وتجارب لصواريخ، وهذه المسائل تحتاج إلى معالجة، بالإضافة إلى الانتهاكات الواسعة التي ارتكبتها إيران لمجمل اتفاق خطة العمل المشتركة الشاملة”.

ورحب يسخاروف بإلتزام ألمانيا الأنشط في الشرق الأوسط وبـ”الشراكة الاستراتيجية” التي تم تطويرها مع الدولة العبرية بعد 75 عاما على محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية.

وهو يتوقع أن تتحسن “لهجة” العلاقات بين برلين وواشنطن مع وصول بايدن إلى السلطة. ويأمل يسخاروف في إقامة علاقة “ثلاثية لشراكة استراتيجية” بين الدول الثلاث بشأن القضايا الأمنية في الشرق الأوسط، معتبرا أنها “ستكون جيدة جدا لجميع الأطراف”.

“التزام”

قال السفير الاسرائيلي إن جهود ألمانيا للتكفير عن الفظائع النازية سمحت للعلاقات مع إسرائيل بالازدهار منذ أن بدأت العلاقات الدبلوماسية بينهما في 1965.

وذكر يسخاروف خصوصا الزيارات “المؤثرة” التي قام بها الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، إلى نصب محرقة اليهود (ياد فاشيم) في القدس وموقع أوشفيتز هذا العام، إلى جانب المناورات العسكرية المشتركة التي أجريت في آب/ أغسطس بين طيارين حربيين اسرائيليين وألمان.

وقال الدبلوماسي “من قضايا الدفاع إلى الثقافة، ومن إلتزامات بين الشعوب إلى الاقتصاد، ومن التحكم الآلي إلى الإستخبارات، لا يمكنني أن أرى سوى شراكة تتطور وتصبح واحدة من أهم الشراكات لإسرائيل في اوروبا، وحتى في العالم، وأقول الأهم على الأرجح”.

وأوضح يسخاروف أن برلين لعبت، على ما يبدو، دورا بناء في الاتفاقات المبرمة، برعاية الولايات المتحدة، بين إسرائيل وأربع دول عربية، هي: المغرب والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان.

واكد السفير الاسرائيلي أن وزير الخارجية الألماني استضاف نظيريه الاسرائيلي والإماراتي في برلين لعقد اجتماعهما الاول، معتبرا أنها “خطوة مهمة جدا لألمانيا وإشارة مهمة جدا إلى التزامها العملية”.

وأشاد يسخاروف بالمستشارة أنغيلا ميركل التي ستغادر السلطة في 2021 بعد 16 عاما من الحكم. وقال “من المهم الإعتراف بمساهمتها المذهلة في قوة العلاقة الألمانية الإسرائيلية”. وعبر عن أمله في أن “يستمر هذا الالتزام في السياسة الخارجية الألمانية”.

وختم يسخاروف بالقول “إنني متحمس للغاية من الطريق الذي يمكن أن يسلكه البلدان بعد فترة صعبة جدا ليصبحا قريبين للغاية”.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *