سامي الجميّل: لسلطة تضع حدًا لسيطرة حزب الله وتقوم بالإصلاح


أعرب رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل، في حديث عبر “سكاي نيوز” عربية، عن أسفه لاستمرار منطق المحاصصة ومحاولة إرضاء الجميع والتمسك بالحقائب، فيما الشعب اللبناني يرزح تحت الفقر والبطالة والتضخّم وكل المأساة الاجتماعية والاقتصادية، من دون أن ننسى مخلّفات انفجار مرفأ بيروت، لكن لا أحد يصغي للموجوعين ويتلهون بالحقائب، معتبرًا أن من غير المنطقي ان يتصرّف المسؤولون بهذه الطريقة، وأضاف: “لا نأمل خيرًا مما يحصل، فإن نجح أفرقاء السلطة في تقاسم مقدّرات الدولة، لن ينجحوا في تأمين مستقبل أفضل للعشب اللبناني”.

ولفت إلى أن تشكيل الحكومة ليس عيدية بل واجب، مؤكدًا أن عمل المسؤولين وواجباتهم أن يشكّلوا حكومة بأسرع وقت ممكن، مبديًا أسفه لأنّ ما نراه اليوم تعبير عن لبنان القديم الذي يحاول اللبنانيون تغييره.

وسأل: “هل أن معيار الايجابية يكمن في أن يرضي أفرقاء المنظومة بعضهم البعض أو أن يعطوا أملا للشعب بالتغيير”؟

واكد أن “معيار النجاح، بالنسبة لنا، هو وجود سلطة تضع حدًا لسيطرة حزب الله، وتقوم بالإصلاح للنهوض، بينما معيار نجاح أفرقاء السلطة هو تثبيت مواقعهم داخل السلطة”.

وجدد التأكيد أن الاولوية بالنسبة لنا هي للشعب والشباب ولإعادة النهوض بالبلد، وأضاف: “هذا لا يمكن أن يحصل في ظل الطبقة السياسية الفاسدة”.

واشار الى “أننا نطمح بتشكيل حكومة مستقلة بالكامل تعيد ثقة الخارج بلبنان، وفيما عدا ذلك، لا أمل لدينا في ما يحصل اليوم على صعيد المشاورات الحكومية”.

ولفت الى “أننا لا نعتبر ان المقاربة ستوصل الى مكان ايجابي للشعب، بل يحاولون تشكيل حكومة بالتي هي أحسن، بينما المطلوب تغيير بنيوي وخطوات استثنائية جريئة، وان يتنحّى من اوصل لبنان الى ما وصل اليه، وفتح الطريق امام اشخاص جدد بمنطق جديد”.

وكرر الجميّل تأكيده أن لبنان القديم مات ولا مكان في لبنان الآن للنهج المحاصصاتي، مُشددًا على أننا نطمح مع المنتفضين لنمط ونهج جديد في التعاطي السياسي.

ورأى أنّ الشعب اللبناني تحرّر وهو جاهز للمحاسبة وهذا اكبر انجاز للثورة، مشيرًا الى أن الشعب اصبح على وعي تام بفشل النهج القديم، وأردف: “الشعب بانتظار الفرصة للتعبير عن رأيه والتغيير يكون بانتخابات نيابية ومعركتنا في صناديق الاقتراع لاننا نؤمن بالتغيير السلمي المؤسساتي الديمقراطي”.

ونبّه الجميّل إلى محاولات وكلام، من قبل المنظومة الحاكمة، عن تأجيل للانتخابات ووضع شروط، لافتًا الى أن البعض يتحدث عن محاولة تطيير هذه الفرصة على اللبنانيين، “لكننا نؤكد أننا لن نسمح لأحد أن يمنع الشعب اللبناني من التعبير عن رأيه وأن يحاسب ويغيّر عبر الانتخابات”.

وجزم أنّ الانتخابات خط أحمر وهي آخر فرصة للشعب لإنقاذ نفسه من دون دماء وعنف، وتابع: “لن نترك أحدًا يسرق هذه الفرصة منّا والشعب اللبناني جاهز وسيعبّر عن رأيه في صناديق الاقتراع والتغيير حتمًا آت في صناديق الاقتراع”.

وختم رئيس الكتائب: “لن نسمح لأحد أن يسرق من الشعب اللبناني هذه الفرصة التي لم تعد طويلة، فنحن نتحدث عن أشهر قليلة تسبق الحملة الانتخابية”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *