بري: الوضع الحكومي مسدود بالكامل


قال رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، في تصريحات نشرت يوم الثلاثاء (15 كانون الأول/ ديسمبر 2020) إن الطريق إلى تشكيل حكومة لبنانية جديدة مسدود بالكامل، لكنه يأمل أن يتمكن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من تقديم المساعدة في زيارته المرتقبة.

لم يتمكن الساسة المنقسمون من الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة منذ أن قدمت الحكومة استقالتها بعد انفجار مرفأ بيروت، يوم الرابع من آب/ أغسطس، الذي أدى إلى تفاقم أزمة لبنان الاقتصادية والمالية الخانقة في غياب حكومة تقود البلاد.

وقال بري لصحيفة الجمهورية اللبنانية “دخلنا في النفق، ولا أعرف كيف سنخرج منه. لقد أصبحنا في حال يرثى لها، والوضع الحكومي مسدود بالكامل”.

وكشف رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري والرئيس ميشال عون خلافاتهما بشأن تشكيل الحكومة في بيانين، يوم الإثنين، تبادلا فيها الاتهامات بتعطيل تشكيل حكومة جديدة.

وقال بري وهو حليف لجماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران “أمّا لماذا هذا الإنسداد؟ فبالتأكيد أنّ الجواب هو لدى رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف، وإن شاء الله، يتمكّن الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، من أن يفعل شيئا في زيارته المقبلة، وما علينا سوى أن ننتظر”.

ومن المقرر أن يزور ماكرون لبنان، في وقت لاحق هذا الشهر، في ثالث زيارة يقوم بها منذ انفجار المرفأ الذي فاقم الأزمة الإقتصادية. والإنهيار الإقتصادي، الناتج عن عقود من الفساد وسوء الإدارة، تسبب في أسوأ أزمة يشهدها لبنان منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين 1975 و1990.

وبعد الإنفجار قاد ماكرون الجهود لحمل الزعماء اللبنانيين على الاتفاق على حكومة جديدة يمكنها تنفيذ إصلاحات تسمح بعودة المساعدات الدولية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن الانهيار السياسي والاقتصادي في لبنان يشبه غرق السفينة تايتانيك ولكن فقط دون الموسيقى التي يُعتقد أن الفرقة الموسيقية ظلت تعزفها أثناء غرق السفينة.


Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *