إختبر قلبك.. بصعود السلالم


يُشيرُ صعودُ أربعِ مجموعاتٍ منَ السلالمِ المتصلةِ (حوالَي دورَينِ) في أقلَّ منْ دقيقةٍ إلى صحةِ القلبِ الجيدة. وَفقَ دراسةٍ حديثةٍ نُشرتْ نتائجُها في مؤتمرِ الجمعيةِ الأوروبيةِ لأمراضِ القلب.

يُشيرُ مؤلفُو الدراسةِ إلى أنَّ ذلكَ الاختبارَ “طريقةٌ سهلةٌ للتحقُّقِ منْ صحةِ قلبِك”، فإذا ما استغرقَ الأمرُ أكثرَ منْ دقيقةٍ ونصفٍ، لتسلُّقِ المجموعاتِ الأربعِ، فهذا يعني أنَّ “صحتَكَ دونَ المستوى”، ويجبُ عليكَ استشارةُ الطبيب.

أُجريتْ هذهِ الدراسةُ لفحصِ العلاقةِ بينَ النشاطِ اليوميِّ -أيْ صعودِ السلالمِ- والنتائجِ التي تمَّ الحصولُ عليها منِ اختبارِ التمرينِ في المختبر.

وقالَ الباحثونَ إنَّ الفكرةَ كانتْ في إيجادِ طريقةٍ بسيطةٍ وغيرِ مكلِّفةٍ لتقييمِ صحةِ القلب.

اشتملتِ الدراسةُ على مئةٍ وخمسةٍ وستينَ مريضًا تَظهرُ عليهِمْ أعراضُ الإصابةِ بأمراضِ الشرايينِ التاجيةِ، أوْ يُشتبَهُ في إصابتِهِم بأمراضِ القلبِ الأخرى، وآخرينَ لا يُعانون منْ أيِّ أمراض.

تضمنتِ الأعراضُ ألمـًا في الصدرِ أوْ ضيقًا في التنفسِ في أثناءِ المجهودِ. سارَ المشاركونَ أوْ ركضُوا على جهازِ المشيِ، وزادُوا شدَّتَهُ تدريجيًّا، وتمَّ قياسُ نبضاتِ القلبِ وسؤالُهم عنْ إحساسِهم.

ثمَّ طُلبَ منهمْ صعودُ أربعِ مجموعاتٍ منَ السلالمِ (ستينَ درجةً) دونَ توقُّفٍ وبوتيرةٍ سريعة.

ووجدَ الباحثونَ أنَّ المرضَى الذينَ يصعدونَ تلكَ المجموعاتِ في أقلَّ منْ دقيقةٍ لا يعانونَ منَ الأمراضِ القلبية؛ في حينِ يُعاني هؤلاءِ الذينَ صعدوا السلالمَ في أكثرَ منْ دقيقةٍ ونصفٍ منْ أمراضِ القلب.

في أثناءِ اختبارِ جهازِ المشي، قامَ الباحثونَ أيضًا بتوليدِ صورٍ للقلبِ لتقييمِ وظيفتِهِ في أثناءِ التمرين. إذا كانَ القلبُ يعملُ بشكلٍ طبيعيٍّ في أثناءِ التمرين، فهذا يُشيرُ إلى انخفاضِ احتماليةِ الإصابةِ بمرضِ الشريانِ التاجيِّ. ثمَّ قارنُوا هذهِ النتائجَ بنتائجِ صعودِ الدرَجِ. حوالَي ثمانيةٍ وخمسينَ بالمئةِ منَ المرضَى الذينَ أكملُوا صعودَ السُّلَّمِ في أكثرَ منْ دقيقةٍ ونصفٍ يعانونَ منْ خللٍ في وظائفِ القلبِ في أثناءِ فحصِ جهازِ المشي. في المقابلِ، كانَ اثنانِ وثلاثونَ بالمئةِ فقطْ ممنْ صعدُوا الدرجَ في أقلَّ منْ دقيقةٍ يُعانونَ منْ خللٍ في وظائفِ القلبِ في أثناءِ فحصِ جهازِ المشي.


Scientific American

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *