الراعي: رأس الفساد عدم تشكيل حكومة اختصاصيين من دون إنتماءات حزبية


إعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “السلطة عندنا في لبنان أصبحت منظومة سياسيّة حاكمة، فسقطت وحرمت نفسها من ثقة الشعب والعالم، لأنّها لم تكن عفيفة، بل جاءت لتستملك المال العام والشعب والدين فأفرغت الخزينة، ورمت الشعب في البؤس، وسيّست الدين والطوائف وجعلتها بغيضة، هذا هو الفساد بالذات. ورأسه عدم تشكيل حكومة من اختصاصيّين من دون انتماءاتٍ حزبيّة، لا كما رأينا في الصحف، إذا صدقت، حقائب موزَّعةٌ على الأحزابِ والتيّاراتِ والكُتلِ النيابيّةِ على الأُسسِ ذاتِها التي كانت تُعتمَدُ في تأليفِ الحكومات السياسيّة السابقة. كيف يُشرح لنا هذا التناقض الّذي سيؤدّي بها حتمًا إلى الفشل. أيّها المعنيّون مباشرةً بتأليف الحكومة كفاكم لعبًا بالوقت الضائع وبمصيرِ الوطنِ وحياةِ الناس. كونوا أكثر جديّة!”.

وقال في عظته خلال قداس تكريس كابيلا مار يوسف في المستشفى اللبناني الجعيتاوي الاشرفية: “ألّفوا حكومةً بالتشاورِ لا بالتَضادّ. ألّفوا حكومةَ إنقاذٍ من اختصاصيّين مستقلّين وذوي كفاءةٍ عالية، فتبدأ بالإصلاحاتِ، لعلَّ البلادَ تعود إلى دورتِها الطبيعيّة، بأسرع ما يمكن. وكيف نكافح الفساد ونحن نشاهد تعطيل عمل القضاء الحرّ والمسؤول عن هذه المكافحة، بتلوينه طائفيًّا ومذهبيًّا وسياسيًّا. قلنا أنّ أولى مقوّمات «الحياد الناشط»، الّذي هو باب خلاص لبنان، تكوين سيادة الدولة بسلاحها الشرعيّ وفرض القانون والعدالة على الجميع. إنّنا في هذه الموجة العارمة بوجه القضاء الملتزم بممارسة واجبه، ندعو السياسيّين إلى تحييد لبنان عن تسييس الدين والطائفة، من أجل حماية الوحدة الداخليّة والمساواة في دولة القانون، بل ندعوهم إلى تحييد ذواتهم”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *