“الإعلام الرئاسي” يوضح ان الرئيس عون إطلع على وجود “النيترات” في 21 تموز الماضي


صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:

نشرت وسائل إعلام، مرئية ومقروءة ومسموعة، تصريحات وتحليلات تضمنت ادعاءات حول مسؤولية ما، يتحملها رئيس الجمهورية، العماد ميشال عون، في موضوع التحقيقات في التفجير الأليم، الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، وما خلفه من شهداء وجرحى وأضرار جسيمة في العاصمة.

وضعا للأمور في نصابها، يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية إيضاح الآتي:

  • أولا: المرة الأولى التي اطلع فيها رئيس الجمهورية على وجود كميات من نيترات الأمونيوم، في المستودع رقم 12 في مرفأ بيروت، كانت من خلال تقرير للمديرية العامة لأمن الدولة وصله في 21 تموز الماضي. وفور الاطلاع عليه، طلب الرئيس عون من مستشاره الأمني والعسكري متابعة مضمون هذا التقرير مع الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع الذي يضم الأجهزة الأمنية كافة والوزارات المعنية. وهذا ما تم بالفعل وفقا للقانون والأنظمة المرعية الاجراء. وقد أبلغ الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع، في 28 تموز 2020، المستشار الأمني والعسكري إنه يعالج الموضوع، وإنه أرسل كتابا الى وزارة الاشغال، تسلمته يوم الأثنين في 3 آب 2020.
  • ثانيا: لم يتدخل رئيس الجمهورية، لا من قريب ولا من بعيد، في التحقيقات التي يجريها قاضي التحقيق العدلي في جريمة التفجير، وإن كان دعا، أكثر من مرة، الى الإسراع في إنجازها لكشف كل الملابسات المتعلقة بهذه الجريمة وتحديد المسؤوليات، لا سيما تجاه أفراد عائلات الشهداء والمصابين الذين فقدوا أحباء لهم وأقرباء، ومن حقهم معرفة المسؤول عن الكارثة التي حصلت.
  • ثالثا: خلال الاجتماع الذي عقده رئيس الجمهورية مع مجلس القضاء الأعلى، يوم الثلثاء الماضي، لم يتطرق الحديث الى التحقيق في جريمة المرفأ، وبالتالي، فإن كل ما يروَّج عن أن الرئيس عون طلب التدخل في التحقيق، هو كلام كاذب لا أساس له من الصحة لأن البحث في هذا الاجتماع اقتصر على عمل المحاكم وضرورة تفعيلها وغيرها من المواضيع التي تهم مجلس القضاء الأعلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *