إنفجار مرفأ بيروت.. حزب الله يعتبر الإدعاء استهدافا سياسيا ويدعو لمعايير موحدة


دعا حزب الله، اليوم، القاضي فادي صوان، لإعادة مقاربة ملف إنفجار مرفأ بيروت من جديد بمعايير موحدة بعيدة عن السياسة والغرض.

علق “حزب الله” في بيان على قرار قاضي التحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان بالادعاء على رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب والوزراء الثلاثة السابقين، وقال: “نؤكد مجددا تأييدنا المبدئي والتام للتحقيق القضائي النزيه والشفاف في جريمة انفجار المرفأ المروعة، وكشف كل الجهات او الافراد المسؤولين عنها أيا كانوا، ومحاكمتهم وانزال اقسى الاحكام والعقوبات في حقهم، احقاقا للحق، وانصافا للشهداء، وتعويضا معنويا لعائلاتهم ولكل الجرحى والمتضررين بما يبعث الامل في نفوس اللبنانيين وسط الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا وشعبنا”.

أضاف: “نؤكد حرصنا على حق الشعب اللبناني بمعرفة الحقيقة الكاملة في الجريمة بدءا من وصول سفينة المواد المتفجرة الى المرفأ والجهات التي تملكها ومعرفة الوجهة النهائية لهذه الشحنة، واسباب بقائها كل تلك السنوات في عنابر المرفأ، وصولا الى اسباب الانفجار، ومن يقف وراءه، اضافة الى اي سبب اخر من الاهمال او الفساد او سوء الادارة التي تطال كل من يمكن ان يكون له اي دور مباشر او غير مباشر بالمسؤولية، بحسب الوظيفة التراتبية عن تلك الجريمة الخطيرة”.

وتابع: “نؤكد ضرورة ألا يضيع التحقيق في متاهات الاجراءات الادارية والتعقيدات الروتينية والاشكالات القانونية، بحيث تختفي الادلة، ويغيب المجرمون وتضيع الحقيقة، ويطفو على السطح الشبهات غير الموثوقة والاتهامات غير المسندة والادعاءات غير الصحيحة، فيسقط التحقيق بين أدغال السياسة ولعبة الشارع وصخب الاعلام على حساب الحقيقة والعدالة والقانون ودم الشهداء”.

وقال: “نؤكد حرصنا على أن تكون الاجراءات التي يتخذها قاضي التحقيق بعيدة عن السياسة والغرض، مطابقة لأحكام الدستور، غير قابلة للاجتهاد او التأويل أو التفسير، وان يتم الادعاء على اسس منطقية وقانونية، وهذا ما لم نجده في الاجراءات الاخيرة، وبالتالي فإننا نرفض بشكل قاطع غياب المعايير الموحدة التي أدت الى ما نعتقده استهدافا سياسيا طال اشخاصا وتجاهل اخرين دون ميزان حق، وحمل شبهة الجريمة لأناس واستبعد آخرين دون مقياس عدل، وهذا سوف يؤدي مع الاسف الى تأخير التحقيق والمحاكمة بدلا من الوصول الى حكم قضائي مبرم وعادل”.

وختم: “لذا، ندعو قاضي التحقيق المختص الى اعادة مقاربة هذا الملف الهام من جديد واتخاذ الاجراءات القانونية الكفيلة بالوصول الى الحقيقة المنشودة بمعايير موحدة بعيدة كليا عن التسييس وبما يطمئن الشعب اللبناني الى مسار هذه القضية فجريمة المرفأ ليست جريمة عادية انما هي قضية كبيرة بحجم الوطن”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *