جهاز أمن “حزب الله” يعرف كل شيء في لبنان.. فتفت يؤكد ما نفاه الحزب من “مزاعم وأكاذيب”


تطرّق الوزير السابق، أحمد فتفت، لإنفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب (أغسطس)، في تصريح له اليوم لـ«نداء الوطن»، سائلا “لماذا يستغرب «حزب الله» ان يتم توجيه اتهامات اليه في انفجار مرفأ بيروت؟” وأكد فتفت ان السيد حسن نصر الله قال أمامه ” شخصياً في العام 2005 ان لديه جهازاً أمنياً يعرف كل شيء يحصل على كل الاراضي اللبنانية.”

استنكرت العلاقات الإعلامية في “حزب الله”، ببيان، ونفت “نفيا قاطعا، الأكاذيب والمزاعم التي ادعاها الوزير السابق أحمد فتفت في حديثه إلى جريدة نداء الوطن، وقال فيها ان الأمين العام لحزب الله أبلغه أن حزب الله لديه جهاز أمن يعرف كل شيء في لبنان، وحاول من خلال هذا الكلام رمي التهم الباطلة في أكثر من اتجاه وعلى اكثر من صعيد”.

وأكدت العلاقات الإعلامية في الحزب أن “سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لم يقل له هذا الكلام بتاتا، وبالتالي فإن كل ما ادعاه ليس إلا افتراءات عارية من الصحة جملة وتفصيلا”.

بالمقابل، وردا على بيان العلاقات الإعلامية في حزب الله، أكد فتفت، في بيان، “حرفية ما جاء في تصريحه بتاريخ اليوم، 7 كانون الأول (ديسمبر) 2020، لنداء الوطن”.

وتابع البيان: “ردا على أكاذيب العلاقات الاعلامية لحزب الله يطلب منهم مراجعة دقيقة للمحضر الذي لا بد لديهم تسجيل عنه بحرفية ما قاله السيد حسن نصر الله لوفد من نواب تيار المستقبل ترأسه في حينه وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد فتفت بتاريخ 26 كانون الأول (ديسمبر) 2005”.

تصريح فتفت نقلا عن نداء الوطن

نبّه القيادي في “تيار المستقبل” النائب السابق احمد فتفت من ان “أي عملية اغتيال تحصل في لبنان، فسيتحمّل مسؤوليتها “حزب الله”، مشيراً الى ان “الحزب في مرحلة يعيد فيها تقييمه السياسي والأمني وبالتأكيد فإن أمراً أمنياً ما سيحصل، والحزب يحمي نفسه مسبقاً كي لا يتّهمه أحد”.

وقال فتفت لـ”نداء الوطن”: “لا نعرف من هو على قائمة الاغتيال هذه المرة، لكن من الواضح جداً ان الحزب صار “محشوراً” في مكان، ويبحث عن اي طريقة للخروج منه، ودائماً لا يملك اي حل سوى الحل الأمني”.

وتساءل: “عن اي فتنة يتحدث الحزب بعد كل ما حصل، بعدما اغتال سليم عياش الشهيد رفيق الحريري وفي حقه حكم، وليس اتهاماً، وبعد اغتيال هاشم السلمان، ومحاولة اغتيال الشيخ بطرس حرب”؟ ثم بأي صفة يدّعي “حزب الله” على الدكتور سعيد وموقع “القوات اللبنانية”؟ لا يملك اي صفة قانونية، ولا يعترف بالدولة اللبنانية فكيف يدّعي عندها؟ ندرك انه يضع يده على قسم كبير من القضاء وندرك انه في كل مرة نحضر بدورنا دعوى ضده لن تصل الى اي نتيجة، حتى في القضايا المفضوحة، لم نستطع تنفيذ قرارات القضاء الدولي في لبنان والقضاء المحلي لم يستطع فعل شيء في جرم محاولة قتل حرب. المشكلة كبيرة وأساسها “حزب الله” وسلاحه”.

كذلك سأل: “لماذا يستغرب “حزب الله” ان يتم توجيه اتهامات اليه في انفجار مرفأ بيروت؟ فالسيد حسن نصرالله كان يقول دائماً انه يعرف كل شيء يحصل في لبنان، وقال امامي شخصياً في العام 2005 ان لديه جهازاً أمنياً يعرف كل شيء يحصل على كل الاراضي اللبنانية، فعلى الاقل كان يعلم بوجود هذه الكمّية الهائلة من المواد المتفجرة في المرفأ… فبالتالي وضع النقاط على الحروف ضروري لكي لا يشعر “حزب الله” في اي لحظة انه قادر على إخافة احد، فإذا كان يعتقد انه بهذه الطريقة يستطيع ارهاب الناس، فاعتقد ان اللبنانيين نزلوا الى الشارع ورأيناهم في مار مخايل امس وسمعنا ما قالوه عن نصرالله. هذا الاسلوب لم يعد يفيد والناس وصلت الى مكان لم تعد تخاف فيه ولا شيء لديها لكي تخسره”.

ودعا فتفت اخيراً القضاء الى تحمل مسؤولياته في كل الملفات، سائلاً عن انفجار مستودع الاسلحة في بلدة عين قانا بعد تفجير مرفأ بيروت، وسأل: “هل سمع احد بهذا الانفجار؟”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *