المبادرة الفرنسية «حبة خردل».. نائبة فرنسية: لا يمكن القول انها ماتت


بالرغم من الخيبة الفرنسية بالمسؤولين اللبنانيين، الا ان المبادرة الفرنسية التي يتعلّق بها الشعب اللبناني كحبل نجاة، يبدو انها مستمرة مع اعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون زيارة لبنان قريباً. الا أن هذه المبادرة تحوّلت الى ما يشبه حبّة الخردل، نعم، حبة الخردل، هكذا وصفتها النائبة عن الحركة الديمقراطية في البرلمان الفرنسي ونائبة رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الفرنسية- اللبنانية، ناديا اسايان، عبر القول: “لن أقول ان المبادرة الفرنسية ماتت، انما كان لدينا أمل كبير بها، واعتقدنا أنها ستشكل صدمة، لكن يبدو أنها تشبه حبة الخردل التي لا تعطي ثمارها الا على المدى المتوسط والطويل”.

تؤكد اسايان خلال مقابلة مع موقع الـLBCI ان “ماكرون حمل صوت الشعب اللبناني دوليًا باعتباره صوتًا متألماً، ذا مصداقية وحازماً. وبذلك اعطى مصداقية لتطلعات اللبنانيين بشأن حكومتهم”، مشددة على ان الشعب اللبناني لن يخضع من جديد بل سيسعى نحو حكومة تتمتع بالأهلية وسيدفع المسؤولين إلى التغيير، حتى لو استغرق هذا الأمر وقتًا.

وهنا، تشير اسايان الى ضرورة العمل على كشف الفساد لتعود الثقة بين لبنان وشعبه كما لبنان والمجتمع الدولي. اللبنانيون يحتاجون لمعرفة حقيقة شبهات الفساد لتتمكن الثقة من العودة بعد ذلك. الرئيس ماكرون عقد مؤتمرا للمانحين، أكد خلاله أن المساعدات مشروطة بتشكيل حكومة جديدة تتماشى وتطلعات اللبنانيين لناحية الحكم بأمانة، وبإجراء التدقيق في حسابات مصرف لبنان والذي لغاية الآن تتم عرقلته من الادارة نفسها، كما قالت.

ما حقيقة تحول المبادرة الفرنسية الى مبادرة اوروبية؟

الا انه وبالرغم من التأكيدات على ان المبادرة الفرنسية لم تلفظ بعد انفاسها الاخيرة، علت بعض الاصوات المتحدثة عن توسع المبادرة الفرنسية لتصبح مبادرة اوروبية مع امكانية تعيين مبعوث خاص في لبنان. هذا الكلام، توضح اسايان انه لم يتم تأكيده لها حتى الآن، بالرغم من عدم تفاجئها به. وتشير خلال المقابلة الى ان “فرنسا سعت دائما لأن تكون هناك سياسة خارجية أوروبية فعلية. لطالما أدركت فرنسا أن أوروبا يمكنها أن تصبح قوة دولية حقيقية، ورغم أننا لم نصل إلى ذلك بعد، فهناك مؤشرات تدل على بدايته”. وتضيف ان “استفزازات تركيا قد تؤدي إلى موقف أوروبي مشترك وربما الى فرض عقوبات اقتصادية في القمة الأوروبية المقبلة المنعقدة يومي 10 و11 الجاريين، ولا أدري اذا ما كنا سنتوصل أيضا إلى موقف مشترك بشأن لبنان”.

أين الحلّ؟

بحسب النائبة الفرنسية ناديا اسايان، يكمن الحلّ للأزمة اللبنانية في تغيير الدستور، والسير نحو العلمانية، وانشاء مجلسين: واحد للشيوخ وآخر للنواب، وأن تتوافر الارادة لمحاربة الفساد الذي ينخر البلاد بأكملها. وتلفت الى أن هذه الخطوة قد تستغرق وقتًا طويلاً، لكن الوقت ينفد للأسف.

وتضيف خلال اجابتها: “قد يتمكن اللبنانيون من النهوض بسرعة كبيرة إذا ما كانوا في بيئة أقل قلقا، فهم شعب محب للحياة ولوطنه، ويتمتع بكل المقدرات، فعليهم أن يكونوا قادرين على الاتكال على ثقافتهم وقيمهم لبناء وحدتهم. ومع ذلك، لا يمكن للشعب الانتظار طويلا، فهو يختنق بسبب تراجع الاقتصاد والعملة التي لم تعد تساوي شيئًا، اضافة لافتقاره لرؤية نحو المستقبل. من هذا المنطلق تتجلى اهمية كلّ المبادرات الخارجية لمحاولة ايجاد حل للأزمة”.


LBCI

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *