أول ترخيص يناله لقاح فايزر بيونتيك المضاد لكورونا


منحت المملكة المتحدة، كأول بلد في العالم، الترخيص للقاح الألماني-أمريكي المضاد لفيروس كورونا، وسيبدأ استخدامه في البلاد اعتبارا من الأسبوع المقبل. والمفوضية الأوروبية تحدد موعدا للبت في قرار منح الترخيص لنفس اللقاح.

حصل لقاح فايزر- بيونتيك، المضاد لكوفيد-19، على ترخيص “طارئ” لاستخدامه في المملكة المتحدة، وسوف يصبح متوفراً اعتباراً “من الأسبوع المقبل”، على ما أعلن متحدث باسم الحكومة.

وقال المتحدّث “وافقت الحكومة اليوم (الأربعاء) على توصية الوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، بالتصريح باستخدام لقاح فايزر/بيونتيك المضاد لكوفيد”، مشيراً إلى أن “اللقاح سوف يصبح متوفرا في كل أنحاء المملكة المتحدة اعتبارا من الأسبوع المقبل”.

وتعتبر هذه أول موافقة على اللقاح الذي يحمل اسم “BNT162b2” على مستوى العالم.

من ناحيته أشاد رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون بمنح الترخيص للقاح، وقال “إنه لأمر رائع أن تجيز الوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية رسميا استخدام لقاح فايزر-بيونتك المضاد لكوفيد-19… سيبدأ توفير اللقاح في جميع أنحاء المملكة المتحدة اعتبارا من الأسبوع المقبل”. وأضاف على تويتر “الحماية التي توفرها اللقاحات هي التي ستسمح لنا في النهاية باستعادة حياتنا وتحريك عجلة الاقتصاد مرة أخرى”.

هذا وأعلنت شركة “بيونتيك” الألمانية وشريكتها “فايزر” الأمريكية تقديم طلب للحصول على ترخيص للقاح كوفيد-19 في الاتحاد الاوروبي، على خطى مجموعة “موديرنا”. وقالت المجموعتان في بيان إنهما تقدمتا بطلب الإثنين من الوكالة الأوروبية للأدوية “للحصول على ترخيص مشروط لتسويق” لقاحهما بعد أن أظهرت الاختبارات بأنه فعال بنسبة 95% ضد كوفيد-19.

وأعلنت وكالة الدواء الأوروبية أنها ستعقد اجتماعا استثنائيا في 29 كانون الأول/ ديسمبر “كموعد أقصى” للنظر في موافقة عاجلة لتسويق لقاح ضد كوفيد-19 طورته بايونتيك وفايزر.

طريقة عمل اللقاح في الجسم

وأعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية التي طورت أيضا لقاحا أنها تسعى للحصول على ترخيص لطرح لقاح كوفيد-19 في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويستند كل من لقاح موديرنا وفايزر- بيونتيك إلى تكنولوجيا جديدة، تحلل الحمض النووي الريبوزي، ويعمل عن طريق حقن جزء من شيفرة الفيروس الجينية في الجسم. ويبدأ اللقاح عندئذ بإنتاج بروتينات فيروسية وليس الفيروس بكامله، وهو أمر يعتبر كافيا لتحفيز جهاز المناعة وإعداده للتعامل مع العدوى.

ويمكن تخزين لقاح موديرنا في درجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر، في حين يستلزم لقاح فايزر-بيونتيك تخزينه في درجات حرارة تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر.

وتسعى شركات صناعة الأدوية لإيجاد علاج لفيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة حوالى 1.5 مليون نسمة وأصاب أكثر من 63 مليونا في العالم.

وأعلنت فايزر وبيونتيك سابقا أنهما تنويان إنتاج 50 مليون جرعة هذا العام وحتى 1.3 مليار جرعة بحلول نهاية 2021.


DPA | Reuters | AFP | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *