تزوير الإنتخابات الأمريكية.. ضربة من بنسلفانيا يتلقاها ترامب الرافض للهزيمة


رفض قاض في بنسلفانيا مزاعم دونالد ترامب بحصول تزوير انتخابي واسع النطاق في هذه الولاية، ما يوجه ضربة جديدة لمحاولته تحوير نتيجة الانتخابات الرئاسية لصالحه. في حين قدم فريقه القانوني التماسا لإعادة فرز الأصوات في جورجيا.

رفضت محكمة اتحادية في بنسلفانيا ادعاء الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بحصول تزوير في انتخابات الولاية. وهذا القرار القضائي يمهد الطريق أمام تصديق ولاية بنسلفانيا على فوز الديموقراطي جو بايدن فيها، وهو أمر من المقرر حصوله غدا الإثنين.

ومع اقتراب موعد تنصيب بايدن رئيسًا للولايات المتحدة في 20 كانون الثاني/ يناير، يركّز فريق ترامب على محاولة عرقلة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات التي شهدت منافسة شديدة، وذلك بالإضافة إلى الإجراءات القانونية الكثيرة التي تقدم بها وفشلت حتى الآن. وعادة ما تصادق الولايات على النتائج بشكل روتيني بعد كل انتخابات رئاسية، لكن رفض ترامب الإقرار بهزيمته يعقد العملية.

وكتب القاضي ماثيو بران في حكمه الذي أصدره أمس السبت (21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020)، أن فريق ترامب قدم “حججا قانونية لا أساس لها واتهامات افتراضية” في شكواه المتعلقة بالتصويت عبر البريد في ولاية بنسلفانيا.

ويواجه ترامب معارضة متزايدة من الجمهوريين لرفضه الاعتراف بفوز بايدن في الانتخابات الرئاسية، حيث انضم السناتور الجمهوري لامار ألكساندر إلى زملاء له حضوا ترامب على الإقرار بنتيجة الانتخابات، قائلا إن بايدن “لديه فرصة جيدة جدا” ليصبح الرئيس المقبل ويجب توفير “جميع المواد والموارد والاجتماعات اللازمة للانتقال السلس”.

وغرد ترامب على حسابه في تويتر قائلا: “سوف يستأنف!” في إشارة منه لمواصلة فريقه القانوني سلسلة الاعتراضات القانونية.

في حين قال الفريق القانوني لترامب إنه قدم التماسا لإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا يوم أمس السبت، في محاولة أخرى لإلغاء فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية. وجاءت هذه الخطوة بعد يوم من تصديق حاكم الولاية بريان كيمب وبراد رافينسبيرجر وزير الشؤون الخارجية بولاية جورجيا، وكلاهما جمهوري، بشكل مستقل على النتائج، التي تُظهر فوز بايدن بهامش أكثر من 12000 صوت.

وأكدت إعادة فرز الأصوات فوز بايدن بالفعل، ولكن نظرا لأن هامش فوزه كان أقل من 0,5 بالمائة، يحق لحملة ترامب طلب إعادة الفرز. وأشار الفريق القانوني إلى “نتائج خاطئة” و “اقتراع غير قانوني” دون أي دليل في بيان أعلن فيه طلب الحملة إعادة فرز الأصوات بالولاية.

ويسعى ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية من خلال تقديم طعون قانونية لم يتم قبولها ونشر مزاعم لا أساس لها بشأن تزوير انتخابي ضخم. ورفض قضاة في عدة ولايات بالفعل العديد من دعاواه القضائية.


AFP | DPA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *