مصلحة لبنان.. «الفاريز ومارسال» تنسحب من إتفاقية التدقيق المحاسبي مع وزارة المال


أعلم وزير المال في حكومة تصريف الأعمال، غازي وزني، رئيس الجمهورية، ميشال عون الذي إستقبله في قصر بعبدا نباء على طلبه وبحضور الوزير السابق سليم جريصاتي، أنه تلقى اليوم (الجمعة 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020) كتاباً من شركة “الفاريز ومارسال” (Alvarez & Marsal) بإنهاء الإتفاقية الموقعة مع وزارة المال للتدقيق المحاسبي الجنائي.

ووفقًا لما ورد في الكتاب المذكور، فإن الشركة تنهي الإتفاقية نظرًا لعدم حصولها على المعلومات والمستندات المطلوبة للمباشرة بتنفيذ مهمتها، ولعدم تيقنها من التوصل الى هكذا معلومات حتى ولو أعطيت لها فترة ثلاثة اشهر إضافية لتسليم المستندات المطلوبة للتدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان.

وأوضح الوزير وزني ان رئيس الجمهورية أبلغه ان هذا الأمر المستجد يستوجب حتماً إتخاذ التدابير الملائمة التي تقتضيها مصلحة لبنان.

وزيرة العدل

وفي هذا الاطار، أشارت وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم إلى أن “غداً تتوضح الصورة أكثر لمعرفة سبب مغادرة «ألفاريز» لبنان، وهذه الشركة لا تريد ان تصل إلى مكان معين لا يمكنها أن تقوم بأعمالها، ومن الممكن ان تكون اخذت قرارها بعد تعرضها لضغوط وتهديدات”.

واضافت نجم في حديث للـLBCI: “تبيّن أن هناك مؤسسة أقوى من الحكومة والدولة لأنها متسلّحة بمنظومة سياسية ومالية وما ضُرب هو كرامة لبنان والاشارة التي أعطيت اليوم سلبية جداً والتدقيق لا يحتاج لتعديل القوانين”.

ولفتت إلى أن “التدقيق الجنائي ليس بحاجة لأي تعديل قانوني”.

دياب: ربح الفساد

وغرّد رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب عبر “تويتر”: “جدار الفساد سميك جداً ومرتفع جداً أمام الاصلاح. سنبقى نحاول حتى نهدم هذا الجدار الذي يصادر آمال اللبنانيين بدولة تنتصر على الفساد. نحن نعلم أن منظومة الفساد لن تستسلم بسهولة، ونعلم أن هذه المنظومة ستقاتل بشراسة لحماية نفسها. لكنني على يقين أن هذه المنظومة ستسقط في النهاية. اليوم أحبطوا التدقيق الجنائي. ربح الفساد جولة جديدة. لن نستسلم لليأس. لا بد أن تنتصر إرادة اللبنانيين”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *