يتعرّض «للإبتزاز» بعدما «تُرك وحيدًا».. دعم الحريري من حلفائه في 14 آذار بات ضروريًّا


بدأت العلاقة المـُتشنّجة بين “تيار المستقبل” وحزب “القوات اللبنانية” تستعيد عافيتها وفق ما يُفترض ان تكون بين حليفين تقليديين تجمعهما مبادئ سيادية ووطنية.

وساهمت الاتصالات واللقاءات التي تجري خلف الكواليس السياسية بترميم ما افسدته الاستحقاقات السابقة ابرزها تشكيل الحكومة، حيث رفضت القوات تسمية الرئيس سعد الحريري لاعتبارات مرتبطة بمقاربتها الجديدة لمسألة تأليف الحكومات وتمسّكها بان تكون مستقلّة ومن اصحاب الكفاءات تنصرف الى إنقاذ البلد عبر تنفيذ الاصلاحات المطلوبة.

وإنطلاقاً مما كشفه رئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية في حزب “القوات اللبنانية” انطوان مراد امس عن ان التواصل مع الرئيس الحريري الى تحسّن نسبي”، تحدّثت اوساط سياسية مطّلعة “ان تواصلاً مباشراً حصل بين الرئيس الحريري ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع من دون ان تُعطي تفاصيل اضافية”.

وفي حين ساهمت المواقف الاخيرة لجعجع من الرئيس الحريري وقوله انه يسعى وحيداً لتأليف حكومة وفق المبادرة الفرنسية على عكس الاخرين الذين يريدون حكومة محاصصة، في تسريع اللقاء بينهما، اشارت الاوساط الى “لقاء آخر تم بين الرئيس الحريري ورئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط”.

وبانتظار ظهور نتائج هذين اللقاءين على المستجدات السياسية، لاسيما مسألة تشكيل الحكومة، شددت الاوساط السياسية على “ضرورة عدم تخلّي الحلفاء التقليديين عن الرئيس الحريري في هذه المرحلة بالذات، حيث يتعرّض “للابتزاز” من قبل قوى الثامن من آذار في عملية تشكيل الحكومة بعدما “تُرك وحيداً” في ميدان التشكيل يُصارع الشروط والمحاصصة”.

ولفتت الى “ان الرئيس الحريري يعمل تحت تأثير شروط ومطالب العهد وقوى الثامن من آذار، لاسيما الثنائي الشيعي، وتحديداً الرئيس نبيه بري، من هنا ضرورة تكاتف حلفاء ثورة الأرْز والتعالي على خلافاتهم وتحصين مهمة الرئيس الحريري ودعمه كي يُشكّل حكومة طبقاً لمواصفات المبادرة الفرنسية، والا سيخسر لبنان آخر فرصة مُتاحة له وعندها لن ينفع البكاء على الاطلال وتبادل الاتّهامات وتحميل المسؤوليات”.

وفي وقت “نفضت” دول عديدة يدها من ملف لبنان بعدما اكتشفت ان المسؤولين السياسيين لا يريدون مساعدة انفسهم للخروج من اسوأ أزمة يتخبّط بها بلدهم، اعتبرت الاوساط “ان دعم مهمة الحريري من قبل حلفائه في 14 آذار حتى لو لم يسمّوه ولديهم ملاحظات على ادائه، بات ضرورياً من اجل اخراج “حكومة المهمة” من عنق زجاجة التعطيل حتى تمرير هذه المرحلة بأقل كلفة من دون ان يعني ذلك العودة الى التحالف السابق والاصطفافات السياسية”.


المركزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *