أرمينيا تحبط محاولة إغتيال رئيس الوزراء وإستيلاء على السلطة


قال جهاز الأمن القومي يوم السبت (14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020) إن أرمينيا منعت محاولة اغتيال رئيس الوزراء نيكول باشينيان Nikol Pashinyan واستيلاء مجموعة من المسؤولين السابقين على السلطة.

تعرض باشينيان، منذ يوم الثلاثاء، لضغوط مع احتجاج آلاف المتظاهرين طالبوه بالاستقالة بسبب وقف لإطلاق النار يضمن التقدم الإقليمي لأذربيجان في ناغورنو كاراباخ بعد ستة أسابيع من القتال.

قال جهاز الأمن الوطني أنه تم اعتقال كل من رئيسه السابق أرتور فانيتسيان Artur Vanetsyan والرئيس السابق للفصيل البرلماني للحزب الجمهوري فهرام بغداسريان Vahram Baghdasaryan والمتطوع الحربي أشوت ميناسيان Ashot Minasyan.

وقال في بيان أن “المشتبه بهم كانوا يخططون لاغتصاب السلطة بشكل غير قانوني بقتل رئيس الوزراء وكان هناك بالفعل مرشحون محتملون تجري مناقشتهم للحلول مكانه”.

قال باشينيان، في وقت سابق هذا الأسبوع، إنه ليس لديه خيار سوى التوقيع على الإتفاق وذلك لمنع المزيد من الخسائر الإقليمية. وقال إنه يتحمل المسؤولية الشخصية عن النكسات، لكنه رفض الدعوات للتنحي.

أوقف الإتفاق العمل العسكري في منطقة ناغورنو كاراباخ وحولها، وهي منطقة معترف بها دوليًا كجزء من أذربيجان ولكن يسكنها الأرمن. وينتشر بموجبه 2000 جندي حفظ سلام روسي في المنطقة.

منذ أوائل التسعينيات ، كان للأرمن السيطرة العسكرية على ناغورني كاراباخ ومساحات كبيرة من الأراضي الأذرية المحيطة بها. لقد فقدوا الآن الكثير من الإقليم نفسه وكذلك الأراضي المحيطة.


Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *