شادي السيد من طرابلس: ضرورة التنبه لفئة تعتاش كل ساعة بساعتها فالغفلة نتائجها خطيرة


شدّد نقيب السائقين العموميين في الشمال، شادي السيد، في لقاء مع السائقين، على “ضرورة تحمّل الدولة، كلّ الدولة، لمسؤولياتها قبل أيام قليلة من بدء الإقفال العام، مواكبةً لتضخم الإصابات بكورونا في البلد”.

وقال: “أننا قلقون لا على شريحة واحدة ولا على السائقين الذين يعانون الأمرّين، بل نحن قلقون على كل عامل توقّف عمله منذ أشهر، وعجزت وزارة العمل بل الحكومة عن تحصيل حقوقه، ثم ضاعت الوعود بدعمه؛ ولذلك نلفت عناية الحكومة، التي ذهبت أمس إلى إعلان الإغلاق، إلى ضرورة التنبه إلى الفئة التي تعتاش كل ساعة بساعتها وينام أهلها بلا وجبة تسدّ رمق العيال، صغيرهم قبل كبيرهم”.

واضاف السيد: “نلفت أيضا إلى إكتظاظ المستشفيات الحكومية وإعلان العجز في الأخرى الخاصة، لنسأل ماذا أعددتم وماذا ترون في هذه الحالة، وهل ان الخوف صار أقوى من كورونا؟ إننا، وإذ نخشى من محاولة الفقراء من العمال معارضة الإقفال والخروج بحثا عن لقمة عيش، نخاف من تغوّل كورونا وتمدّده في بيوتهم وبين أطفالهم وشيوخهم… لنقول أنتم مسؤولون وأنتم مقصرّون”.

وختم السيد مُعلقًا على أزمة الضمان بالقول: “لقد أعلن الضمان تعثّره وتراجع قدرته بسبب إحتجاز أمواله… ترى ماذا تريدون جراء ذلك؟.. ذبح الفئة التي تترنح على وقع أزمة لم يكونوا السبب في إشتعالها وتمدّدها… لعلنا نحتاج منكم إلى اليقظة والعمل فالغفلة نتائجها خطيرة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *