يا لجرم الإهمال وعدم الإكتراث!.. طرابلس تستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي


وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، الى دار مطرانية طرابلس المارونية، ملبيا دعوة راعي الابرشية المطران جورج بو جوده، لتدشين الشوارع الأربعة في طرابلس، التي تحمل أسماء المطارنة: أنطون عبد – أنطون جبير – جبرايل طوبيا – يوحنا فؤاد الحاج، حيث كان في استقباله الى جانب بو جوده، المطران يوسف سويف، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، وعدد من كهنة الابرشية.

نريد عدالة تكشف الفساد والمفسدين ونريدها شاملة لا انتقائية

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قداسا في كاتدرائية الملاك ميخائيل في منطقة الزاهرية في طرابلس، عاونه المطرانان جورج بو جوده، ويوسف سويف، النائب العام على الابرشية الخوراسقف أنطوان مخايل، المونسنيور نبيه معوض، والخوري جوزاف فرح، بمشاركة المطران ميشال عون، راعي أبرشية طرابلس وتوابعها للروم الكاثوليك المطران ادوار ضاهر، وعدد من الكهنة.

حضر القداس النواب: جان عبيد، نقولا نحاس، علي درويش، رئيس حركة الاستقلال النائب المستقيل ميشال معوض، قائد اللواء الثاني عشر العميد الركن المغوار فادي بو حيدر، رئيس اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي المطران شارل مراد ممثلا بمنسق اللجنة الأسقفية للحوار في الشمال جوزاف محفوض، الى فاعليات بلدية، اقتصادية، اجتماعية، أمنية، وأبناء الرعية.

في بداية القداس، تحدث الخوري جوزاف غبش، فقال: “‎صاحب الغبطة، يا من أعطي له مجد لبنان، أنتم الراعي الصالح والأب الجامع، والمدبر الحكيم. كل عيوننا شاخصة إليكم، أنتم الربان الحكيم، لسفينة الكنيسة والوطن، في خضم الازمات والرياح التي تعصف بنا من كل حدب وصوب. فنحن نعول على حكمتكم لتقودوا الوطن إلى ميناء السلام والأمان والازدهار”.

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة قال فيها: “حان عيد التجديد في أورشليم” (يو10: 22)، قال فيها:

“1. تحتفل الكنيسة اليوم بعيدين ليتورجيين هما: تجديد البيعة، وعيد الملاك ميخائيل شفيع هذه الكاتدرائية. ونقيم احتفالا كنسيا ومدنيا بتدشين شوارع مطارنة لهم آثارهم في خدمة الأبرشية ومدينة طرابلس العزيزة وهم أنطون عبد وأنطون جبير وجبرايل طوبيا ويوحنا-فؤاد الحاج.

إنها مبادرة حميدة من سيادة المطران جورج بو جوده ورؤساء بلدية طرابلس المتعاقبين، وصولا الى رئيسها الحالي الدكتور رياض يمق. لأنها تذكر بالتاريخ الطويل الذي عاشه الموارنة مع المسلمين فيها، وبنوا معا عيشا مشتركا على أساس من التعاون والتضامن في إنمائها الإجتماعي والإقتصادي والتربوي، وفي شد أواصر الوحدة الوطنية فيها.

وقد ردد الطرابلسيون الأحباء: «الحارة من دون نصارى خسارة». فتحية محبة لعائلات طرابلس العزيزة، ولشخصياتها المدنية والسياسية والدينية، ولتراثها العريق. فمن هنا نتوجه إلى الدولة اللبنانية، وبين مسؤوليها كبار من هذه المدينة، أن تخصها وشعبها بعناية إنمائية فائقة كي تستعيد دورها «كمدينة الفقير»، بدلا من أن تكون، كما أصبحت اليوم مدينة الفقراء.

يسرني أن أحيي معكم هذه المناسبات، وأن أقدم لكم التهاني بعيد الملاك ميخائيل، المكرم في هذه الكاتدرائية والمدينة. إنه رئيس الملائكة وخصم الشيطان، كما جاء على لسان النبي دانيال (10: 13)، وفي رسالة يهوذا الرسول (آية 9). ومعروف أنه «المحامي عن شعب الله».

يروي يوحنا الرسول في رؤياه أنْ «حدثت حرب في السماء، ميكائيل وملائكته حاربوا التنين، وحارب التنين وملائكته، فلم يقو عليهم، ولا بقي لهم مكان في السماء، فألقي التنين الكبير، الحية القديمة ذاك الذي يقال له إبليس والشيطان» (رؤيا 12: 7-9). إن إسم ميكائيل يعني «من مثل الله؟» فإليه كمحامٍ عن شعب الله المؤمن والناصر لله نصلي اليوم كي يحرس الملاك ميخائيل الأبرشية وطرابلس العزيزتين، وينصر لبنان.

  1. في هذه المناسبة الجميلة تشكر الأبرشية راعيها سيادة أخينا المطران جورج الذي خدمها بتفانٍ مدة خمس عشرة سنة، وترحب براعيها الجديد سيادة أخينا المطران يوسف سويف الذي هو إبنها، يحبها وتحبه. نصلي على نية هذين الحبرين ملتمسين من الله، بشفاعة أمنا مريم العذراء، والقديس مخائيل، رئيس الملائكة، أن يحقق أمنياتهما في رسالتيهما الجديدتين.
  2. كل هذه الإحتفالات تندرج في إطار التجدد الذي تنطبق عليه كلمة الإنجيل: «حان عيد التجديد في أورشليم» (يو 10: 22). إنه اليوم عيد الدعوة للتجديد في حياتنا الشخصية، وفي مؤسساتنا. وكم نتوق أن يتحقق في دولتنا بوجوه مسؤولين جددٍ فيها، وبنهجها وبمؤسساتها الدستورية كافة. فالمسيح الرب أتى «ليجعل كل شيء جديد» (رؤيا 21: 5). أجل، لقد «حان عيد التجديد» (يو 10: 22). ويسعدني ان أقدم معكم ومع جالياتنا في مختلف الولايات المتحدة التهاني مع اطيب الدعاء للرئيس المنتخب السيد جو بايدن، راجين له النجاح في خدمة اميركا والسلام في العالم وحقوق الشعوب.

في كلام الرب يسوع في سياق جدال اليهود معه، كما سمعنا في الإنجيل، يكشف لنا ربنا حقيقتين أساسيتين يرتكز عليهما إيماننا وكل تجدد. الأولى إعلانه أنه المسيح، المرسل من الآب، ويعمل أعمال الآب. يسمي المؤمنين به خرافه، وهو راعيها الصالح. هم يسمعون صوته ويتبعونه، وهو يعرفهم ويحميهم من الذئاب الخاطفة. الثانية إعلانه أنه إبن الله، المساوي للآب، وهو معه واحد. إلى وحدة الشركة بين الآب والإبن يدعونا ربنا لندخل بالإيمان والصلاة، ونعيشها فيما بيننا وفي المجتمع، ونعمل على شد أواصرها، واضعين حدا للنزاعات والخلافات والعداوات.

  1. عندما يتجدد الأشخاص تتجدد المؤسسات والمجتمعات. فالتجدد هو إصلاح العيوب التي شوّهت وجه الإنسان والكنيسة والمجتمع والوطن مع مرور الزمن. فلا بد من العودة إلى الهوية الأساسية، إلى نقطة الإنطلاق، ومقابلتها مع الحاضر. وهذا أمر ضروري، لأننا كلنا بشر وعرضة للسقوط. التجدد يوجب عدم ترك الأمور كما كانت. في الكنيسة، هذا التجدد يجب أن يطال الأشخاص والمؤسسات التربوية مدارس وجامعات، والهيكليات الراعوية كالأبرشية والرعية، والحركات والمنظمات الرسولية. فيصبح الجميع أكثر إشعاعا وانفتاحا.
  2. لكن التجدد لا يقتصر على الكنيسة فقط، بل يشمل الدولة أيضا، بمواطنيها ومسؤوليها وهيكلياتها ومؤسساتها، لكي يتأمن فيها الخير العام، والسلام الإجتماعي، وبناء شعب تسوده الوحدة والوفاق والتضامن. لا نعني بالسلام الإجتماعي غياب العنف، بل بناءه يوما بعد يوم على أساسٍ من العدالة الأكمل بين المواطنين، كما نعني الإنماء الشامل والمتوازن بين مختلف مناطق البلاد (راجع فرح الإنجيل 218-219).
  3. ما يؤسف له حقا، عندنا في لبنان، أن الجماعة السياسية تحارب التجدد في أدائها وممارساتها، وتحارب الإصلاح المطالب به دوليا في الهيكليات والقطاعات. كنا ننتظر، مع الشعب الجائع والمنكوب والمتروك جريحا على قارعة الطريق، حكومة إختصاص على قياس التحديات المصيرية. فنسمع بتشكيل حكومة محاصصة، بدلا من حكومة تعتمد المداورة الشاملة في الحقائب الوزارية من دون استثناءات، وعلى أساس من الإختصاص والكفاية (راجع المادة 95/ب من الدستور). فمن غير المقبول على الإطلاق أن يسيطر على الحكومة فريق، ويقرر شكلها فريق، ويختار حقائبها فريق، ويعين أسماء وزرائها فريق، فيما الآخرون مهمشون كأنهم أعداد إضافية. كفوا أيها السياسيون النافذون عن انتهاك الدستور والميثاق ووثيقة الوفاق الوطني. ما بالكم ترفعون لواء المبادرة الفرنسية، وتعملون بعكسها؟ أسسوا لسلام جديد، لا لثورة جديدة! أسسوا لوطن الدولة الواحدة، لا لوطن الدويلات!
  4. كنا ننتظر من الوزارات المعنية وبلدية بيروت أن تهب لمساعدة منكوبي إنفجار المرفأ وأهالي الضحايا وأصحاب المنازل المتهدمة، فإذا بها في غياب شامل وإهمال كأنهما مقصودان، فيكونا جريمة ثانية إلى جانب جريمة الإنفجار. إننا ننتظر تحقيقا عدليا يشمل الوزراء المعنيين المتعاقبين والمسؤولين الإداريين والموظفين، منذ إدخال كمية الـ2755 طنا من نترات الأمونيوم المحظورة مثل الأسلحة إلى المرفأ وإيداعها في العنبر رقم 12 مع كميات كبيرة من المواد السريعة الإحتراق، من دون أن يجهز هذا العنبر بأي آلية إطفاء، فيا لجرم الإهمال وعدم الإكتراث! إليك أيها الرئيس فادي صوان، المحقق العدلي تتجه جميع الأنظار، وبخاصة أنظار أهالي الضحايا والمنكوبين والمعوقين، وأنظار الكنيسة والمجتمع بعد أكثر من ثلاثة أشهر سادها صمت مطبق يثير القلق. إنها ساعة القضاء النزيه والشجاع: فإما يستعيد الثقة به، وإما يفقدها بالكلية. لا أحد فوق القضاء سوى الله. قال أحد قضاتنا اللبنانيين: يخسر القاضي نصف قوته، عندما يخاف من الأقوياء؛ ويخسر النصف الثاني عندما يظلم الضعفاء!.

إن أهالي ضحايا فوج إطفاء بيروت العشرة، ينتظرون إنصافهم وعزاءهم بإعلان أبنائهم شهداء الواجب، ومعاملتهم والتعويض عنهم مثل شهداء الجيش وعائلاتهم. وهي الآن ساعة إنصاف رجال الإطفاء المعرضين حياتهم دائما للخطر.

وفي المناسبة، لا بد من توجيه تحية شكر وتقدير لنقابة محامي بيروت ولفريق المحامين الذين يتولون مجانا متابعة ملفات المتضررين وقد بلغت 1333 ملف إدعاء. إنها صورة جميلة عن القضاء والمحاماة.

  1. نحن والشعب نريد حقا عدالة تكشف الفساد والمفسدين، ولكن نريدها عدالة شاملة لا انتقائية؛ عادلة لا ظالمة؛ حقيقية لا كيدية؛ قانونية لا سياسية. لذا نطالب أن يشمل التحقيق في آن كل المؤسسات المعنية بأموال الدولة والمواطنين: من مصرف لبنان إلى وزارات المالية والطاقة والأشغال العامة والداخلية والإتصالات والبيئة وسواها، ومن مجلس الإنماء والإعمار إلى مجالس المناطق ومجالس إدارات المصالح المستقلة، وصولا إلى جمعيات مختلفة الهويات التي تلقت أموالا وبددتها.

وفي كل ذلك، يجب تجنب العبث بمصير المؤسسات الوطنية،أكانت عسكرية أم أمنية أم قضائية أم مالية، التي هي في أساس منعة لبنان. فإن محاكمة المسؤولين فيها لا تعني إدانتها كمؤسسة عامة بحد ذاتها.

  1. إلى الله العادل والرحوم نرفع صلاتنا، بشفاعة أمنا مريم العذراء ومار ميخائيل رئيس الملائكة، كي ينتصر الحق على الباطل، والعدل على الظلم، والرحمة على تحجر القلوب. ونرفع نشيد المجد والتسبيح، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

بعد القداس، توجه الراعي وصحبه، الى الشارع الملاصق للكاتدرائية، وأزح الستارة عن شارع المطران جبرائيل طوبيا، بمشاركة رئيس البلدية يمق.

لبنان بلد الرسالة والعيش معا

ألقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي كلمة في قاعة كنيسة مار مارون في طرابلس، شكر فيها للحضور، من فاعليات المدينة وأبنائها، المشاركة في هذه الزيارة “التي بمبادرة من بلدية طرابلس سيتم في خلالها تدشين أربعة شوارع ستحمل أسماء 4 مطارنة موارنة خدموا المدينة”.

وإذ نوه بهذا العمل، رأى أن “لبنان هو بلد الرسالة والعيش معا وهو النموذج الذي يجب على العالم الذي لا يعرف العيش مع بعضه البعض أن يحتذي به. فالعالم اليوم يعمل على صراع الأديان، ولكن لبنان يقدم رسالة سامية في هذا الإطار من خلال تكوّن مجتمعه من عائلة واحدة غنية بكل مكوناتها”.

وختم متمنيا أن “يدرك السياسيون أهمية هذا الوطن وأن تحل الأزمة الحكومية المسببة لازمات كثيرة في القطاعات كافة”.

ريفي

وأكد اللواء أشرف ريفي من أمام الكنيسة أن “زيارة الراعي عزيزة على قلب أبناء المدينة”، وقال: “نحن نؤكد دائما ضرورة استمرار العيش المشترك في طرابلس وفي كل لبنان، ونؤيد كل المبادرات الوطنية التي يطلقها صاحب الغبطة ونجدد ترحيبنا به وبالوفد المرافق في مدينته طرابلس”.

وكان يمق ألقى كلمة ترحيبية بالراعي قال فيها: “بإسم فاعليات طرابلس وأهلها نرحب بغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في مدينته طرابلس. إنه فخر لمدينة طرابلس أن تزوروها للتذكير بأنها مدرسة العيش المشترك والكنائس والمساجد رغم كل ما يحاك ضدها من مؤامرات”.

وتابع: “إنها مدينة العلم والعلماء والكنائس منذ أكثر من 700 سنة وعائلاتها الطرابلسية تشهد على ذلك. ونحن نقول اليوم للسياسيين اللبنانيين أن لبنان بحاجة للسلام والعيش المشترك وليس التناحر، وأكبر رهان زيارة غبطتكم الحبيبة اليوم للمدينة”.

يؤسفنا أن تصبح هذه المدينة مدينة الفقراء ونطالب الدولة بإنصافها

عقد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لقاء مع فاعليات طرابلس السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والامنية، في قاعة كنيسة مار مارون في وسط المدينة.

حضر اللقاء النواب: جان عبيد ممثلا كتلة “الوسط المستقل”، سمير الجسر، علي درويش، نقولا نحاس، المحامي سامي رضا ممثلا النائب محمد عبد اللطيف كباره، عزيز ذوق ممثلا النائب المستقيل سامي الجميل، النواب السابقون: رئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض، مصباح الاحدب، مصطفى علوش، محمد الصفدي، الوزيران السابقان رشيد درباس واشرف ريفي، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، العميد أحمد عدره ممثلا رئيس فرع مخابرات الجيش، رئيس مفرزة استقصاء الشمال الرائد بطرس سيده، وفعاليات المدينة.

معوض

وكانت كلمة للمونسنيور نبيه معوض قال فيها: “لن أطيل الكلام لضيق الوقت، ولأننا أو مهما قلنا فيكم لن نوفيكم حقكم لما تبذلونه إن كان على صعيد الوطن وخصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يمر فيها، فكانت مبادرتكم الفريدة “الحياد الإيجابي. هذه المبادرة التي لاقت ترحيبا لافتا من شريحة واسعة من اللبنانيين لما تنطوي على إيجابيات لا قيامة للبنان بدونها، وثانيا على صعيد قيادتكم الحكيمة لكنيستنا المارونية” .

أضاف: “صاحب الغبطة إن رعية مار مارون مغتبطة بزيارتكم لها للمرة الثانية، وقد تزامن ذلك مع انتخاب راع جديد لأبرشية طرابلس المارونية وهو صاحب السيادة المطران يوسف سويف، وهي اليوم ترحب به بفرح متمنية له مسيرة نمو وإثمار في حقل الرب”.

يمق

ثم تحدث رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق فقال: “بإسم فاعليات طرابلس والشمال نرحب بالبطريرك الراعي، هذا فخر ان تكون بيننا اليوم لنؤكد ان طرابلس هي مدينة العيش المشترك رغم كل المؤامرات التي تحاك لها، فهي مدينة العلم والعلماء، وبإسم المجلس البلدي نرحب بكم مجددا، لبنان بحاجة للسلام وليس للعنف، اجدد ترحيبي بكم ونهنىء المطران سويف بمنصبه الجديد”.

بو جوده

وقال المطران بو جوده: “يطيب لي أن أرحب بكم أجمل ترحيب في هذا اليوم المميز من حياة مدينتنا الفيحاء، اليوم الذي نزيل فيه الستارة عن عدد من الشوارع التي تكرمت بلدية طرابلس مشكورة بتسميتها على أسماء المطارنة أنطون عبد وأنطون جبير وجبرائيل طوبيا ويوحنا فؤاد الحاج، تقديرا منها لكل الخدمات التي قاموا بها على جميع الأصعدة، الوطنية، السياسية، الإجتماعية، الإقتصادية والتربوية.

لقد عُرفت هذه المدينة بكونها مدينة العلم والعلماء وأعطت لبنان أشخاصا عديدين تميزوا بخدماتهم وكتاباتهم وأعمالهم الثقافية والتربوية، في مدارس ومعاهد من مختلف الطوائف والمذاهب والتي بمجملها كانت تضم العديد من الطلاب الذين يعرفون رفاقهم ويحبونهم ولا يسألون عن دينهم لأنهم يعتبرون أن الدين للشخص والوطن للجميع” .

أضاف: “يتم لقاؤنا اليوم في هذه السنة التي يحتفل فيها لبنان بمئوية تأسيسه في العام 1920 بسعي من كل القيادات من كل الطوائف، بقيادة من يمكن أن نسميه أبا لبنان، البطريرك المكرم إلياس الحويك بالتعاون والتضامن مع أصحاب السماحة والفضيلة ومن بينهم العديد من أبناء طرابلس كالشيخ محمد الجسر والشيخ عبد الحميد كرامي وغيرهم”.

وأشار الى أن “ما يميز طرابلس بصورة خاصة يا صاحب الغبطة والنيافة، ويا أيها الأحباء هو أغنية يرددها الكثيرون اليوم للتعبير عن إنتمائهم العضوي إليها والتي كتبها الشاعر المسيحي نزار فرنسيس وينشدها المطرب المسلم عاصي الحلاني، والتي تقول:

غطي الشمس بفي جبينك، بيحقلك وطنك دينك
لو هالدنيي سألت مينك قلن إنك لبناني
بطل السلم وبطل الحرب، همزة وصل الشرق بالغرب
تتضل تحب وتنحب بيكفي إنك لبناني…

كلام يعبر بمعناه العميق عن روحانية البطريرك الياس الحويك الذي كان يقول: طائفتي هي لبنان.

وهذا الكلام كرره الأساقفة الذين توالوا على خدمة هذه المدينة وأولهم المطران أنطون عريضة (البطريرك فيما بعد)، الذي ما زال الجميع يذكرون أنه رَهَنَ صليبه الذهبي ليشتري القمح للمواطنين ويؤمن لهم ضروريات الحياة، والذي نقل كرسي المطرانية من كرمسده إلى طرابلس لكي يفسح في المجال للمسيحيين أن يعيشوا متآخين مع إخوانهم المسلمين ولا يبقوا غرباء عن بعضهم البعض.

أما المطران أنطون عبد فما زال الجميع يذكرونه بشخصيته الفذة والقوية والذي كان يتعاطى بروح التفاني والاخوة مع القيادات السياسية وبصورة خاصة مع المغفور له الرئيس رشيد كرامي الذي حالما كان يصل من بيروت يأتي إلى المطرانية ليحيي بذلك الحبر الجليل. وقد خلفه على الكرسي الأُسقفي المطران أنطون جبير الذي أبعدته الأحداث لفترة من الزمن عن طرابلس لكنه كان يحملها في قلبه خاصة وأنه قد ولد فيها في قبة النصر وخدم رعيتها فترة طويلة قبل أن يسافر إلى البرازيل ثم يعود إليها أسقفا يعرف أهلها لكونهم أبناء البلدة الواحدة”.

وتابع: “لم تدم حبرية المطران جبرائيل طوبيا إلا حوالى الأربع سنوات، لكنه خدم رعية مار ميخائيل، الكاتدرائية وكرسي المطران، سنوات طويلة عمل فيها على تنشئة الشبيبة ومرافقتها في مختلف الحركات الروحية والرسولية، والذي كان يعرف الجميع بأسمائهم ويشركهم في نشاطاته والمخيمات الرسولية التي كان ينظمها، والتي كانت تعتبر مثالا لما علمه المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني عن ضرورة إشراك العلمانيين في كل نشاطات الكنيسة. لم يكن يحسب حسابا للتعب ولا للمسافات الطويلة، مع أنه لم يكن يملك سيارة، بل يجوب الأبرشية من أقصاها إلى أقصاها لينظم الأخويات والحركات الرسولية المريمية بالتعاون مع عدد من الكهنة الأجلاء الذين أسس معهم مجلة نور وحياة كي تصبح وسيلة للتربية والتنشئة الدائمة.

وأخيرا المطران يوحنا فؤاد الحاج، الذي تابع دراسته اللاهوتية والقانونية في الولايات المتحدة الأميركية والذي بعد عودته إلى لبنان أصبح رئيسا عالميا لمؤسسة كاريتاس، فأعطاها زخما كبيرا كي تستطيع القيام بروح المحبة لا تحسب حسابا لمساعدة الفقراء والبائسين والمعدمين.

هؤلاء هم الذين نكرم ذكرهم اليوم بإزاحة الستارة عن الشوارع التي تحمل أسماءهم، إقرارا من المدينة والمسؤولين فيها، نوابا ورؤساء بلديات ومخاتير طالبين من الرب مكافأتهم خيرا على كل ما قاموا به، شاكرين رؤساء البلديات الذين توالوا على خدمة هذه المدينة وجوارها ولبوا بكل طيبة خاطر طلبنا الذي دعمه سماحة المفتي مالك الشعار وخلفه المفتي محمد إمام الذي يتابع هذه الرسالة.

وإسمحوا لي هنا، بعد توجيه الشكر لله على نعمه وعطاياه، أن أشكر إضافة إلى الفاعليات السياسية جميع الحركات العاملة في الحقل الروحي والإجتماعي” .

الراعي

ثم رد البطريرك الراعي بكلمة قال فيها: “انا سعيد جدا لوجودي بينكم اليوم في طرابلس ومحبتكم اليوم تجاوزت كل التحديات، طرابلس العيش المشترك وانا أحيي هذا العيش معا، لأن الناس بحاجة اليه في ظل ما يحكى اليوم عن صراع الأديان والحضارات. وعندما نتحدث عن العيش المشترك نكون امام عائلة غنية بالمحبة والتلاقي.

طرابلس مدينة مفتوحة ومتجذرة في العيش المشترك، ويؤسفنا ان تصبح هذه المدينة مدينة الفقراء، ونطالب الدولة اللبنانية بانصافها، ونطلب من الرب ان يباركها ويبارك فاعلياتها لان تاريخ طرابلس هام ومهم وتستحق الانصاف، وهذا الامر يوجب علينا ان نربي اجيالنا على الثقافة اللبنانية والقيمة الحقيقية، لان لبنان اكبر من وطن هو رسالة. ونأمل ان نخرج من الازمة التي طالت كل الصعد وبات فيها الانسان يبحث عن لقمة عيشه”.

وشكر الراعي الرؤساء الدين تعاقبوا على بلدية طرابلس وخص بالشكر الدكتور يمق الرئيس الحالي على كل الجهود التي بذلها في سبيل انجاح هذه الزيارة، خصوصا ما يتعلق بتدشين الشوارع بأسماء المطارنة الاربعة.

ثم توجه الجميع لازاحة الستارة عن شارعي المطرانين يوحنا فؤاد الحاج وانطون عبد.

من هناك توجه الموكب الى كنيسة مار مخايل في منطقة القبة، وتحدث الخوري طوني بو نعمه فقال: “رغم صعوبة طرقاتنا، وقلة عددنا، مع ذلك ابيتم يا صاحب الغبطة الا ان تتحفونا بهذه الزيارة المباركة، وخصوصا في هذا اليوم الذي نحتفل فيه بعيد الملاك ميخائيل رئيس الملائكة وشفيع هذه الرعية المباركة، لانكم الاب الحنون والراعي الغيور والمدبر الحكيم. فعلى مثال سيدنا يسوع المسيح الحمل الوديع والراعي النبيل الذي بموته وقيامته خلص البشرية جمعاء فكان طوال حياته على الارض تارة يزور المدن فيستقبله كبارها استقبال الملوك، وتارة اخرى يزور القرى يحمل الى سكانها بشارة الخلاص والملكوت. فعلى مثاله شرفتمونا اليوم يا صاحب الغبطة الى قبة النصر في طرابلس كي تزيحوا الستارة عن شارع بإسم المثلث الرحمة المطران انطون جبير الذي خدم هذه الرعية وهذه الابرشية بمحبة واخلاص، وذلك بمسعى من سيدنا راعي الابرشية المطران جورج بو جوده، الذي ابى الا ان تكون هذه الشوارع تحمل اسماء الاساقفة وليس فقط مكتوب عليها اسم “شارع المطران” ولا ندري اي مطران”.

ثم ازيحت الستارة عن شارع يحمل اسم المثلث الرحمة المطران انطون جبير.

حفل غداء في دير مار يعقوب في كرم سده وأزاحة الستارة عن متحف المطران بو جودة الأبرشي ومشروع بيت الفتاة في كفرفو

شارك البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في حفل الغداء الذي أقيم على شرفه في دير مار يعقوب في كرم سده، في حضور المطارنة جورج بو جودة، يوسف سويف، منير خيرالله وراعي ابرشية طرابلس والكورة للروم الكاثوليك إدوار ضاهر ولفيف من الكهنة.

وألقى النائب العام الاسقف انطوان مخايل كلمة قال فيها: “إن هذا المكان يذخر بذكرى رجالات كنيسة ووطن تفانوا في خدمة القطيع: من المطران بولس موسى الذي كان أول من أعاد بناء الدير، وسكن فيه، مرورا بالمطران اسطفان عواد، وأنطون عريضة (البطريرك) القديس، وأنطون عبد، وأنطون جبير، وجبرايل طوبيا، ويوحنا فؤاد الحاج، وصولا إلى المطران جورج بو جودة. كما وتشهد ممرات هذا الدير المبارك وحناياه على مرور سلسلة طويلة من الكهنة القديسين، تاركين فيه بصمات لا تمحى”.

أضاف: “لقد أردتم، يا صاحب الغبطة، أن تدشنوا في زيارتكم الكريمة هذه «متحف المطران جورج بو جودة الأبرشي» في كرسي مار يعقوب، والذي شاء سيادته أن يتوج به -مع مشروع «بيت الفتاة» في كفرفو- خدمته الأسقفية، تاركا للأجيال القادمة مكانا يحتضن ذاكرة الأبرشية الدينية والوطنية، ويحافظ على إرث الآباء والأجداد، عابقا ببخور الماضي المقدس، وناقلا صدى السنين المباركة. إن حضوركم الأبوي بيننا اليوم لخير دليل على محبتكم لهذه الأبرشية. نصلي إلى الرب، بشفاعة الملاك ميخائيل، صاحب العيد، أن يمنحكم أياما مجيدة، لتبقوا العين الساهرة على رعاية قطيع المسيح الصغير، الذي أوكله الله لكم. أدامكم الله وأبقاكم ذخرا للكنيسة والوطن”.

وبعد الغداء انتقل الجميع الى صالون الدير حيث حيّا البطريرك المدعوين المشاركين في حفل افتتاح المتحف، وبينهم النائبان اسطفان الدويهي وجوزاف اسحاق، النائب السابق جواد بولس، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير، رئيسا بلديتي كفرفو ايلي مناسا وكرم سده سليم ساسين ورئيس فرع مخابرات الجيش في زغرتا العقيد الركن طوني انطون.

وألقى المهندس روجيه مخول كلمة قال فيها: “لقد بنيت وحميت وجعلت للضال مذبحا، وللمؤمنين كنيسة، ولليتيم ملجأ، وللمسنين راحة، وللعائلة وللمرأة وللطفل وللشباب كيانا، وها انت اليوم تجعل للتاريخ وللتراث ملجأ. لقد كان همك حماية تراث ابرشيتنا الغني بمقتنياته وامجاده، ورغم كل العوائق المادية والسياسية، ورغم جائحة الاوبئة، ورغم كل الظلام المستفحل والمطبق على صدورنا، ها انتم اليوم تضيؤون شمعة في سواد هذا الليل الداكن. فليدوّن تاريخنا اليوم، ولنهلل فرحا بحضور راعينا صاحب الغبطة والنيافة، ولنتصفح معا صفحات إنطوَت وازهرت، علّنا نستخلص عبرة، علنا نبني المستقبل، ولنبشر”.

بو جودة

من ثم كانت كلمة لبو جودة قال فيها: “في أيلول سنة 1977 عينت رئيسا لدير مار يوسف للآباء اللعازاريين في مجدليا، وكان مهدَّما أثناء حرب السنتين، فإستأجرت شقة في مجدليا للاقامة فيها مع الكهنة الذين كانوا معي، وتفرغنا للعمل الرسولي والتبشيري في مختلف رعايا أبرشية طرابلس وزغرتا ومنطقة الجبة على عادة جمعيتنا التي تحمل رسميا إسم «جمعية الرسالة»، والتي كان الأساقفة يكلفونها القيام بهذه المهمة، فيمضون في الرعايا فترة طويلة من الزمن يرافقهم شخص يهتم بتأمين الطعام لهم، في ختام الرسالة كانوا يؤدون الحساب لمطران الأبرشية عن نتيجة عملهم، فيطلب منهم أسماء الذين لم يُنقّوا ضميرهم ويعترفوا بخطاياهم. مع تطور الحياة ووسائل التواصل، أصبح بالإمكان التنقل بالسيارات إلى القرى والرعايا والعودة إلى الدير، توفيرا على الأهالي، ولأن معظم الرعايا كانت تفرغ تقريبا من السكان أثناء النهار. وكان يرافقنا في العمل الرسولي والتبشيري عدد من الشبان والصبايا الجامعيين للإهتمام بالأولاد والشبيبة وتنظيم اللقاءات لهم”.

أضاف: “من الأمور التي لاحظناها، هو أنه في معظم الرعايا كتب ومخطوطات قديمة وقيمة، وكاسات القداس والمباخر وغيرها من الأمور التي تستعمل في الإحتفالات الليتورجية، موضوعة جانبا، غير مستعملة، كالغفارات وبدلات القداس المرصعة بخيطان ذهبية وغيرها. لقد وضعت جانبا لأن الميل إلى التجديد أصبح عاديا وصار بإمكان الرعايا تأمين الكاسات الجديدة إما بالحصول عليها من المغتربين وإما من المحلات التجارية التي تخصصت ببيع الأدوات الليتورجية. المؤسف في الأمر هو أن عددا من المسؤولين في الأوقاف لم يعرفوا قيمة تلك الكتب المخطوطة بالسريانية والملابس البيعية، فتتعرض للإتلاف. وقد رأيت في إحدى الرعايا كتاب الحاش يسند عليه وكيل الوقف السلم ليصعد إلى التتخيتة، فتتشلع أوراقه، ثم يرمى أو يحرق. كنت ألفت الإنتباه إلى ذلك، وأحذر المسؤولين من خطورة ذلك، وأدعوهم ليحافظوا على كل هذه الأمور في الخزانات، حفاظا على قيمتها الأثرية، فيقبل البعض بذلك، ولا يكترث البعض الآخر بها”.

وتابع: “وهكذا ولدت عندي فكرة في أن أسعى، بعد أن تسلمت مقاليد الأبرشية، الى إنشاء متحف، ولو صغير، توضع فيه كل هذه الأمور. كما اهتممت بتكريس قسم من بناء الدير هنا في الدار الأولى للمطرانية لترتيب الأرشيف التي كان يهتم بها من أسميه الكومبيوتر الحي الخوري فريد حبقوق، لأن المكان الذي كانت توضع فيه الكتب والمخطوطات كان ضيقا فتكدس فوق بعضها البعض ويأكلها العث والفئران. الأرشيف تنظمت وهي الآن في طور المكننة وهي بحاجة ماسة إلى المتابعة بتخصيص أحد الكهنة أو العلمانيين لمتابعتها مع الخوري فريد، وهي مهمة أسلمها لأخي وخلفي المطران يوسف سويف الذي يعرف جيدا ويقدر قيمة هذه الكتب الليتورجية بما أن ذلك هو اختصاصه ويقوم بتنظيم الليتورجية على أكمل وجه”.

وقال: “أما هذا المتحف الصغير الذي تدشنونه اليوم يا صاحب الغبطة، فلقد أردت أن يكون مثلا لمختلف الرعايا لتنشئ هي بدورها المتاحف الرعوية، تحافظ فيها على كل ما فيها من كتب ليتورجية وكؤوس ومباخر وغفارات وشعاعات لزياح القربان وغيرها من الأمور. وفي ختام خدمتي الأسقفية في هذه الأبرشية التي أحببتها والتي أردت وألحّيت على الحفاظ على وحدتها نظرا لأهميتها التاريخية، وبعد أن حصلت على مبلغ من المال من خلال خدمتي فيها، في ما يسمى دخل البطرشيل، أردت أن أقدم لها هذا المتحف كتذكار يبقى ويدعو أبناء الأبرشية، كهنة وعلمانيين، للصلاة من أجلي في حياتي، وبعد موتي، ويذكروا معي في الصلاة، كل الآباء اللعازريين الذين خدموا هذه الأبرشية منذ أكثر من مائتي سنة، ولذلك وكذلك قررت أن أسمي المقر الذي بنيته في عكار، في بلدة القبيات، مركز القديس منصور الرعوي، ووضعت في الحديقة المحيطة به شخص هذا القديس الذي عرف بأب الفقراء، والذي كان شعاره: روح الرب عليّ، فقد أرسلني لأبشر المساكين”.

وشكر إخوته الكهنة في هذا الدير، “وبصورة خاصة الأسقف أنطوان مخايل، والخوري عزت الطحش، والخوري سيمون جبرايل، والخوري أنطونيو نفاع الذين تحملوا ويتحملون مسؤولية النشء في إكليريكية مار أنطون البادواني. والشكر الكبير للمهندس الأستاذ روجيه مخول الذي صمم ونفذ وكرس وقته عاملا مع العمال هذا المشروع مجانا، لا بل مساهما ماديا في تكاليفه”.

وأوضح أن “الطابق الأول من بناء هذا المتحف والذي كان مسكنا للراهبات عندما كن يهتممن بالأولاد يوم كان الميتم الذي أصبح اليوم في كفرفو، قد تحول إلى مركز للإصغاء ومرافقة الأزواج المتعثرين في حياتهم الزوجية، وإلى مركز لاختصاصيين في علم النفس لمرافقة الإكليريكيين والكهنة الذين يعانون من صعوبات في حياتهم الكهنوتية”.

وقال: “اسمحوا لي، بهذه المناسبة، ومن دون أن أتكلم مرة جديدة بعد انتقالنا من هنا إلى مؤسسة مار أنطون الإجتماعية في كفرفو والمعروفة بإسم الميتم، أن أرجو من غبطتكم مباركة المشروع الملحق بالمؤسسة والذي سيستقبل 14 فتاة ينهين دراستهن حتى الشهادة التكميلية ولا يعود بالإمكان استقبالهن في المؤسسة لأن وزارة الشؤون الإجتماعية لا تعود تتكفل بهن. هذا المشروع أطلقته منذ سنتين، عند إحتفالي باليوبيل الذهبي لسيامتي الكهنوتية، وقد طلبت من الذين يريدون أن يقدموا لي أية هدية، أن يستعيضوا عن ذلك بالمساهمة بتمويل بناء هذا المركز. وقد لبى الدعوة لغاية الآن عدد من المحسنين اسمحوا لي أن أذكر منهم: السيد جورج شبطيني، السيد يعقوب السمور والسيد فرانسوا الشدياق تخليدا لابنته ريا التي استشهدت على يد أحد المجرمين. هذا المشروع أيضا هو من تصميم وتنفيذ المهندس روجيه مخول الذي عمل ليلا ونهارا، وبكل مجانية، مشاركة معنا بهذا العمل الإنساني، والذي أود أن أقدم له عواطف الشكر والامتنان على كل ما قام ويقوم به في خدمة الأبرشية”.

وختم بو جودة شاكرا “راهبات العائلة المقدسة وأخص بالشكر رئيسة المؤسسة الأخت ماتيلد ساسين على كل ما قمن ويقمن به في خدمة المؤسسة وأولادها بروح التفاني والمحبة”.

قص الشريط

بعد ذلك جرى قص الشريط التقليدي لمتحف جورج بو جودة الابرشي، ثم كانت جولة للبطريرك في داخله، القى بعدها كلمة جاء فيها: “ان الحرب في لبنان لم تنته لأن هناك أشخاص تريد أن تطوي صفحات التاريخ، ولذلك يكتسي هذا المتحف أهمية كبيرة، واطلب من كل زائر ان يعود إلى جذوره وتصحيح الحاضر والتطلع إلى المستقبل. كما نتأمل من المسؤولين في لبنان ان نرجع لنرى من نحن، وأن نعيش حاضرنا دون ضياع، ولنا عودة إلى هويتنا الأساسية. وبالتالي نتأمل ان يكون هذا المتحف خطوة لمعرفة ذواتنا”.

وختم الراعي زياراته في مؤسسة مار انطون الاجتماعية في كفرفو، المعروفة بإسم (الميتم)، حيث كانت له جولة في اقسام المبنى، واستمع الى شروحات من رئيسة المؤسسة الأخت ماتيلد ساسين، ثم ازاح الستارة عن لوحة تؤرخ لبدء العمل بمشروع بيت الفتاة الجديد، كما استمع الى شرح عنه من مخول.

الأحدب يرحب بزيارة الراعي

رحب النائب السابق مصباح الأحدب، في بيان، بزيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، لمدينة طرابلس، معتبرا أنها “مهمة جدا في هذه المرحلة الحساسة، وتصريحه مهم جدا، فطرابلس أكثر مدينة في لبنان دفعت ثمن المواجهات الإقليمية، إذ تم افقارها ثم تقزيمها وتحويل شبابها إلى مجموعات مسلحة غب الطلب لدى المحاور الاقليمية، عبر عشرين جولة عنف مفتعلة لتوجيه رسائل إقليمية”.

وقال: “لقد رأى غبطة البطريرك بعينيه، اليوم، وضع طرابلس الصعب الذي وصلنا إليه عبر السياسيين كما عبّر غبطته، بسبب ممارسات لا تقبل بها تعاليم المسيح أو أي شرعة دينية أو إنسانية محترمة”.

وختم: “الحل القطعي لهذه المدينة هو التزام الحياد الذي نلتقي به مع غبطة البطريرك، كونه يشكل الحماية الفعلية للبنان، لا سيما وأننا في طرابلس لا نملك أي مقومات تتيح لنا القتال من أجل قضايا إقليمية، وكلنا نعلم أن تاريخ طرابلس تاريخ منفتح، حتى خلافات عام 1920 كانت خلافات سياسية ولم تكن تطرفا وتشددا أو عنفا، لأن هذه الآفات غير موجودة في قاموس المدينة رغم ما يفرضه البعض لتشتيتها. نحن نمد يدنا للبطريرك، لأن المطلوب منا اليوم هو مواجهة ما يمنعنا من الحفاظ على هويتنا اللبنانية ووجودنا وكرامتنا في هذا البلد”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *