رسالة لألمانيا على ما يبدو.. روسيا تعيّن الطبيب المعالج للمعارض نافالني وزير صحة


فيما يبدو أنها رسالة موجهة إلى ألمانيا، تحوّل الطبيب المعالج لنافالني في أومسك إلى وزير صحة، بعد انتقادات واسعة وجهت إليه، إثر تأكيد مختبرات أوروبية أن تشخيصه الأولي لحالة نافالني كان خاطئا. وانتقد نافالني تعيين الطبيب.

المعارض الروسي نافالني خلال قيام قوات تنفيذ القانون في موسكو بتفتيش مركز تجاري يقع به مقر مؤسسته المناهضة للفساد

قررت السلطات في منطقة أومسك بسيبيريا في روسيا، ترقية طبيب روسي كان قد تعرض لانتقادات بسبب أسلوب علاجه للمعارض أليكسي نافالني (Alexei Navalny) بعد تسممه، ليصبح وزيرا للصحة في تلك المنطقة، حسبما ذكر الحاكم المحلي اليوم السبت (7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020)

كان كبير الأطباء في مستشفى أومسك للطوارئ ألكسندر موراخوفسكي من بين الأطباء الذين ادعوا أنه لم يتم العثور على أي آثار للسم في جسم المعارض أليكسي نافالني بعد أن نُقل إلى رعاية الطوارئ بعد مرضه على متن طائرة متجهة إلى موسكو. Yevgeny Sofiychuk | TASS

ويتعلّق الأمر بالطبيب ألكسندر موراخوفسكي (Alexander Murakhovsky)، 49 عاما، الذي لقي اهتماما دوليا بعد أن شخّص حالة نافالني بأنه مصاب باضطراب في التمثيل الغذائي في آب/ أغسطس، بعدما أصيب المعارض الروسي بوعكة شديدة على متن رحلة داخلية، قائلا في ذلك الوقت إنه لم يكن هناك دليل على تسمم.

غير أن مختبرات في ألمانيا وفرنسا والسويد أكدت أن نافالني قد تسمم بغاز الأعصاب السوفييتي المطور “نوفيتشوك”. ونُقل نافالني إلى العلاج في ألمانيا حيث قضى بداية 24 يوما في العناية المركزة بمستشفى شاريتيه في برلين، وهو المستشفى الذي أكد بدوره تعرّض المعارض الروسي لتسميم حاد.

وانتقد نافالني، الذي لا يزال يخضع للعلاج في ألمانيا، تعيين موراخوفسكي، قائلا إنه تمت مكافأة هذا الطبيب بسبب “تلفيق” عملية تشخيصه، بحسب بيان نشر على تليغرام باللغة الروسية.

وكتب نافالني: “أنتم تكذبون.. أنتم تخدعون.. أنتم مستعدون لارتكاب عمليات احتيال رسمية لإرضاء قيادتكم والحصول على ترقية”، معربا عن قلقه لخضوع سكان المنطقة لشخص “غبي ولا يفقه شيئاً في الطب”.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على عدة أفراد روس بسبب تسميم نافالني، وكان مسؤولون روس قد أعلنوا أمس الجمعة أن مشكلات في الأيض والتهاب البنكرياس، كانت وراء مرض نافالني في آب/أغسطس، مستبعدين ما توصلت له مختبرات أوروبية عن تعرضه للتسميم.

وأدت القضية إلى توتر في العلاقات الألمانية-الروسية، إذ تطالب برلين موسكو بتحقيق محايد وشفاف، في وقت صرّح فيه رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسية “إس دبليو آر”، سيرغي ناريشكين أن نافالني ربما تسمم من قبل إحدى دول حلف شمال الأطلسي “ناتو”، لمحاولة إثارة الاحتجاج ضد روسيا، وهو التصريح الذي وصفه نافالني بالهراء.


DPA | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *