طرابلس والدعم إستجابة للأزمة الإنسانية.. يمق يلتقي سفيرة كندا ويبحثان في الأوضاع العامة


استقبل رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، في مكتبه في القصر البلدي، سفيرة كندا في بيروت شانتال تشاستيناي، يرافقها السكرتير الأول للشؤون السياسية في السفارة مانون بواكلير، في حضور نائب رئيس البلدية المهندس خالد الولي والمستشار الإعلامي للبلدية محمد سيف.

وأفاد بيان للبلدية، “ان الحديث تطرق الى أوضاع طرابلس وكل لبنان السياسية والاقتصادية والصحية والإجتماعية في ظل التردي الحاصل على مختلف الصعد. وأكد الطرفان على ضرورة تبادل الخبرات والقدرات والتواصل وتعزيز العلاقات بين الشعبين لمواكبة التطورات ومعالجة الأزمات لاسيما أزمة النزوح السوري وارتداداتها السلبية على مختلف المرافق العامة في المدينة”.

يمق

ورحب يمق بـ”السفيرة الكندية التي عُينت قبل نحو شهرين لتمثل بلادها في لبنان”، وأكد في حديثه ان “أوضاع طرابلس المتردية، تحتاج الى تضافر الجهود المحلية والخارجية، لاسيما في ظل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الصعبة وتفشي جائحة كورونا، وهجرة الشباب مع عائلاتهم في قوارب الموت التي ذهب ضحيتها العشرات، إضافة الى ازدياد الضغط على كافة مرافق المدينة من خلال تدفق الأخوة النازحين السوريين والانعاكسات السلبية لأزمات دول الجوار على الداخل اللبناني لاسيما في طرابلس التي تجاوز الفقر في احيائها الشعبية الخطوط الحمر”.

تشاستيناي

ولفتت السفيرة تشاستيناي، إلى ان” زيارتها لطرابلس ولقائها رئيس بلديتها تهدف للإطلاع على أوضاع المدينة واحتياجاتها”، وأكدت ان “بلادها تدعم أمن واستقرار لبنان، وتعمل منذ سنوات على تقديم مساعدات مالية الى لبنان وما زالت تقدم المساعدات، لاسيما وأن لبنان تحول الى مجتمع مستضيف للنازحين السوريين وغيرهم من أبناء دول الجوار، فالدعم الكندي مستمر استجابة للأزمة الإنسانية، إضافة الى تقديم الدعم في إعادة البناء”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *