«إستفزاز».. أنقرة تتوعد باريس بـ«رد حازم» لأقصى الحدود على حل جماعة «الذئاب الرمادية» القومية التركية


بعد يومين من فرض الحكومة الفرنسية حظراً عليها، أعلنت باريس حل جماعة “الذئاب الرمادية” التركية القومية. الرد التركي لم يتأخر؛ إذ توعّدت أنقرة بـ”رد حازم” على الخطوة الفرنسية، واصفة إياها بأنها “استفزاز”.

أعلنت باريس الأربعاء (الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2020) حل جماعة “الذئاب الرمادية” التركية القومية، وذلك بعد يومين من حظرها.

ويأتي قرار الحكومة بعد تشويه نصب تكريمي لضحايا الإبادة الأرمنية قرب ليون بكتابات شملت عبارة “الذئاب الرمادية” خلال نهاية الأسبوع.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في التغريدة التي حملت إعلان حل الجماعة أن الأخيرة “تحرض على التمييز والكراهية ومتورطة في أعمال عنف”.

ولاحقاً، توعّدت تركيا بـ”رد حازم” على الخطوة الفرنسية، واصفة إياها بأنها “استفزاز”. وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان “نشدد على ضرورة حماية حرية التعبير والتجمّع للأتراك في فرنسا”، مضيفة “سيكون ردنا على هذا القرار حازماً إلى أقصى الحدود”.

وترافق حادث تشويه النصب وحظر “الذئاب الرمادية” مع توترات حادة في فرنسا بين الجاليتين الأرمنية والتركية حول النزاع في ناغورني قره باغ، فتركيا تدعم بقوة حليفتها أذربيجان في النزاع العسكري حول الجيب الذي كان جزءاً من أذربيجان قبل ان يسيطر عليه انفصاليون أرمن بعد حرب في التسعينات عقب تفكك الاتحاد السوفييتي.

ومساء الأربعاء، تدخلت قوات الأمن في ديسين شاربيو لمنع 250 فردا من الجالية التركية من خوض عراك مع الأرمن. وقبل ذلك بساعات قليلة، أدى عراك بين الجانبين إلى إصابة 4 بجروح، أحدهم حالته خطرة.

وخاض الأرمن حملات طويلة مستمرة من أجل انتزاع اعتراف العالم باعتبار القتل الجماعي لأسلافهم تحت الحكم العثماني بين عامي 1915 و1917 “إبادة جماعية”.

قوميون موالون لأردوغان

وتعد الجماعة شديدة التعصب للقومية التركية جناحاً موالياً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي دخل في نزاع مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حول قضايا جيوسياسية تتعلق بمناطق ساخنة، وأيضاً مؤخراً حول مواجهة فرنسا للإسلام المتطرف.

وترتبط جماعة “الذئاب الرمادية” بشكل وثيق مع حزب الحركة القومية التركي الذي يتزعمه دولت بهجلي، المتحالف مع حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان.

ويرى محللون أن دور حزب الحركة القومية حاسم لتمكين أردوغان من الاستمرار في بسط سيطرته على تركيا، حيث كان دعم بهجلي له عاملاً رئيسياً وراء فوزه في الانتخابات الرئاسية عام 2018.


AFP | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *