أعلى مشاركة منذ 100 عام.. الناخبون الأمريكيون يحطمون الرقم القياسي


فيما يواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه جو بايدن وكبار مساعديهم الصراع في المرحلة الأخيرة للحملة الانتخابية، حطم عدد الذين أدلوا بأصواتهم مبكرا خوفا من الازدحام وكورونا في يوم الانتخابات الرقم القياسي.

كثف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه جو بايدن وكبار مساعديهم جولاتهم المكوكية في ولايات حاسمة في الغرب الأوسط الصناعي والساحل الجنوب الشرقي في سباق مع الزمن قبل 72 ساعة من الانتخابات الرئاسية في محاولة لحشد الناخبين، مسدلين الستار على مرافعاتهم الختامية.

وفي تأكيد على المخاطر الكبيرة -والتأثير التخريبي لوباء فيروس كورونا- تم بالفعل الإدلاء بـ90 مليون صوت مبكر، حيث تتجه المنافسة المحتدمة نحو أكبر إقبال للمقترعين خلال قرن على الأقل.

إذ أدلى أكثر من 90 مليون أمريكي بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بحسب إحصاء السبت (31 تشرين الأول/ أكتوبر 2020) من مشروع الانتخابات الأمريكية في جامعة فلوريدا، مما يمهد الطريق لأعلى مشاركة منذ ما يربو على 100 عام.

وتعكس الوتيرة التي حطمت الرقم القياسي، والتي بلغت حوالي 65 في المئة من إجمالي المشاركة في عام 2016، الاهتمام الشديد بالتصويت حيث يواجه الرئيس الجمهوري الحالي دونالد ترامب المرشح الديمقراطي جو بايدن، نائب الرئيس السابق.

وصوّت عدد كبير عن طريق البريد أو في مواقع الاقتراع المبكر وسط مخاوف من التعرض للإصابة بفيروس كورونا في أماكن الاقتراع المزدحمة في يوم الانتخابات.

ويتخلف ترامب عن بايدن في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد وسط انتقادات لأسلوب تعامل إدارته مع كوفيد-19 الذي أودى بحياة ما يقرب من 229 ألفا في الولايات المتحدة فيما سجل عدد الإصابات اليومية الجديدة مرة أخرى رقما قياسيا مع اقتراب يوم الانتخابات.

ويتمتع الديمقراطيون بميزة كبيرة في التصويت المبكر بسبب تبنيهم للتصويت بالبريد، الذي أدلى به الجمهوريون في الماضي بأعداد كبيرة لكنهم تجنبوا ذلك وسط هجمات ترامب المتكررة التي لا أساس لها إذ يقول إن النظام عرضة للتزوير واسع النطاق.


Reuters | AFP | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *