العراق.. في ذكرى الحراك يخرج الآلاف في مظاهرات حاشدة لتجديد الإحتجاج والمطالب


تزامنا مع ذكرى خروج مظاهرات عارمة تطالب بإنهاء مظاهر الفساد في البلاد، خرج آلاف العراقيين في بغداد للتأكيد على عدم تنازلهم عن مطالبهم رغم تعرّض الكثير من النشطاء للقتل أو للملاحقة ومعاناة العراق من جائحة كورونا.

خرج آلاف العراقيين الأحد (25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020) إلى ساحة التحرير ومحيط المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة في بغداد، كما خرجوا في مدن أخرى، لتجديد احتجاجهم على السلطات وتجديد مطالبهم القيام بإصلاحات ومحاسبة المتورطين بقمع التظاهرات التي تعرضت لها “ثورتهم” منذ العام الماضي.

ويتزامن الإحتجاج، الأحد، مع ذكرى مرور عام على مظاهرات حاشدة نُظمت في الكثير من مدن العراق في يوم الجمعة 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، وكانت خلال بداية انتفاضة شعبية غير مسبوقة قُتل خلالها حوالي 600 متظاهر وجرح ثلاثون ألفا آخرون.

ويأتي احتجاج اليوم بينما يواصل مئات الآلاف من المتظاهرين الاعتصام منذ أشهر في بغداد ومدن أخرى في جنوب العراق. ويطالب المحتجون بتحسين الخدمات ومعالجة البطالة ومحاربة الفساد المستشري.

ويصرّ المتظاهرون على الخروج رغم انعكاسات التوتر بين إيران (ذات النفوذ القوي في العراق) والولايات المتحدة وانتشار وباء كوفيد-19.

وقال الطالب محمد علي لوكالة فرانس برس من ساحة التحرير “هذا يوم مهم، نحن هنا لمواصلة الاحتجاجات”، مضيفًا: “لدينا مطالب العام الماضي نفسها”.

وتحولت ساحة التحرير المعقل الرئيسي للاحتجاجات في بغداد، إلى قرية من الخيام التي غطت أغلبها صور “شهداء” الانتفاضة، فيما تجمع متظاهرون قرب المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة والبرلمان والسفارة الأمريكية.

وفرضت قوات الأمن إجراءات مشددة بينها انتشار قوات منذ ليل السبت، في وسط بغداد، الأمر الذي حال دول اقتراب سيارات او عربات من ساحة التحرير والجسور المؤدية الى المنطقة الخضراء. كما انتشرت قوات مكافحة الشغب خلف دروع شفافة سميكة لمنع انتشار المتظاهرين.

وظهر على نشطاء التظاهرة الإنقسام في عملية إختيار مكان التظاهر، فالبعض يعتقد أن ساحة التحرير هي المكان الآمن الوحيد لتجمع المحتجين فيما توجه آخرون إلى قرب المنطقة الخضراء، في الجانب الثاني من مدينة بغداد.

وانطلقت شرارة الإحتجاجات في الأول من تشرين الأول/ اكتوبر 2019 بشكل عفوي، ورفعت مطالب تنتقد البطالة وضعف الخدمات العامة والفساد المستشري والطبقة السياسية التي يرى المتظاهرون أنها موالية لإيران أو الولايات المتحدة أكثر من موالاتها للشعب العراقي.


AFP | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *