العلاقات التركية الأميركية.. مزيد من التوتر بعد إختبار أنقرة صواريخ إس-400 الروسية


تتجه علاقة تركيا والولايات المتحدة إلى توتر جديد بعد تأكيد أردوغان أن بلاده اختبرت منظومة الصواريخ الروسية إس-400، إذ هددت واشنطن بـ”عواقب وخيمة”، فيما تصرّ تركيا على أن الاختبار من حقها.

حذّرت الولايات المتحدة الجمعة أنقرة من أن علاقاتهما قد تتأثر بشكل كبير بعد إجراء الأخيرة اختبارا لمنظومة الصواريخ الروسية إس-400.

وقال المتحدث بإسم البنتاغون جوناثان هوفمان إن “وزارة الدفاع الأمريكية تدين بأشد العبارات الاختبار الذي أجرته تركيا، في 16 تشرين الأول/ أكتوبر لنظام الدفاع الجوي اس-400، وهو اختبار أكد اليوم رجب طيب أردوغان حدوثه”.

وتابع المتحدث أنّ “نظام إس -400 لا يتوافق والالتزامات التي تعهدت بها تركيا كحليف للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي”، مضيفا “نحن نعارض قيام تركيا بإختبار هذه المنظومة، وقد تكون لذلك عواقب وخيمة على علاقاتنا الدفاعية”.

وكانت وسائل إعلام تركية أكدت أن انقرة أجرت أول اختبار لنظام إس-400 في 16 تشرين الأول/ اكتوبر، ما أدى إلى تحذير أمريكي، قبل أن يؤكد أردوغان اليوم الجمعة (23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020) أن بلاده أجرت بالفعل أول اختبار للمنظومة الروسية.

وقال أردوغان للصحافيين: “(الاختبارات) أجريت وتجرى. موقف الولايات المتحدة لا يشغلنا على الاطلاق. إذا لم نختبر هذه القدرات التي في حوزتنا ماذا سنفعل؟”.

وتابع إردوغان “أن اليونان (وهي أيضًا عضو في الحلف) تملك صواريخ إس-300 وتستخدمها. هل تتحدث الولايات المتحدة عنها؟ لا”، معتبرا أن “امتلاكنا أسلحة روسية يزعج هؤلاء السادة، ولكننا مصممون على الاستمرار في استخدامها”.

وكانت الولايات المتحدة قد علّقت مشاركة تركيا في برنامج تصنيع طائرات حربية أمريكية حديثة من طراز اف-35، معتبرة أن منظومة اس-400 يمكن أن تتسبب في كشف أسرارها التكنولوجية.


Reuters | DPA | AFP | DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *